اتحاد الديموقراطيين السوريين

 الاتحاد مشروع اجتماعي تنموي يدعم الحقوق السياسية والاجتماعية والثقافية للشعب السوري، تأسس “اتحاد الديمقراطيين السوريين” في 29 ايلول/سبتمبر 2013 ، لغرض:

1- جمع القوى الديمقراطة افرادا وجماعات واحزابا في كيان انظيمي موحد، يحافظ على رهان النمو الثوري السوري الذي انطلق عام ٢٠١١ والذي طالب بقيام دولة ديموقراطية تكفل حرية وكرامة السوريين جميعا.

2- تشيكل نواة عمل بوجه تنامي تيارات الاسلام السياسي، التي انتشرت في اجسام المعارضة السورية المختلفة، والتي طرحت مشاريع اقامة دولة دينة في سوريا بدل مشروع الدولة الديموقراطية التي نادى بها الشعب السوري.

  حضر مؤتمره التأسيسي مئات الناشطين والمناضلين الديمقراطيين ، وانتخبوا بحرية مكتبا تنفيذيا وامانة عامة ولجنة رقابة داخلية ، وحددوا اهدافا لاتحادهم هي التالية :

1-   تطبيق القرارات الدولية الخاصة بحل سياسي في سوريا، ضمن مرجعة قرار “جنيف واحد ” الصادرة في اواخر حزيران عام ٢٠١٢.

2-  السعي لوقف اطلاق نار شامل في جميع الاراضي السورية تمهيدا لخلق اجواء للحل السياسي.

3- اجراء مفاوضات مباشرة مع ممثلي النظام السوري لتحقيق الانتقال الديمقراطي.

4- الالتزام  بالعهود والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان والمواطن.

5- العمل على تنظيم علاقات المكونات القومية للجماعة الوطنية السورية في اطار لامركزية موسعة، تحترم الحقوق الاجتماعية والثقافية لجميع السوريين.

6- السعي لتشكيل حكم برلماني دستوري يفصل بين السلطات الثلاث.

7- ضمان حرية القضاء والاعلام لما يكفل المساواة والمساءلة التي هي عماد الحرية التي يطمح لها السوريين.

مراحل التأسيس :

بعد نحو خمسة عقود من الحكم الإستبدادي، وقمع حريات التعبير ومنع التنظيم وتداول  السياسة في المجتمع. ومع انطلاقة الثورة السورية في آذار 2011 وجدت القوى الديمقراطية في سوريا نفسها مشتتة

فكان هناك حاجة ماسة لتوحيد الجهود وتأسيس تنظيم سياسي ديمقراطي  قادر على تأطير قطاعات واسعة من الشعب السوري بمكوناته ومناطقه كافة ويكون مرتبطاً بقاعدته الحقيقية الواسعة على الأرض، ويجمع القوى التي تؤمن بالحرية والكرامة والديمقراطية والتعددية والعدالة والمساواة في تنظيم واحد يعمل على دعم ثورة الشعب السوري، والمساهمة في بناء سوريا المستقبل.

لذا تداعت مجموعة من الشخصيات الديمقراطية وعدد من التنظيمات والمجموعات الشبابية والنسائية، التي تشكلت خلال الثورة لعقد اجتماع في مدينة القاهرة في أيار 2013 وطرح مشروع إطلاق  “اتحاد الديمقراطيين السوريين”.

وبعد اتصالات مكثفة مع عموم القوى والاحزاب والشخصيات المؤمنة بالفكر الديموقراطي، عقد المؤتمر التاسيسي لاتحاد الديموقراطيين السوريين في مدينة استانبول على مدى يومين ( 28 و 29 ايلول 2013) بحضور رسمي من عدة دول من ابرزها فرنسا، تركيا، الولايات المتحدة، المانيا.

 وتم انتخاب لجنتة التنفيذية المؤلفة من 11 عضو و امانته العامة المؤلفة  من 41 عضو و لجنة رقابة مؤلفة من خمسة اعضاء اصيلين و عضوين احتياط كما تم انتخاب الاستاذ ميشيل كيلو رئيسا للاتحاد.

استمرار الصراعات العسكرية، وجملة التداخلات الدولية والاقليمية في الملف السوري، جعل لغة السياسة ضعيفة امام لغة السلاح، فلم يستطع الاتحاد تحقيق تقدم في اطار الحل السياسي السوري، لذا عقد مجموعة من نشطاء الاتحاد عدة اجتماعات خلال عام 2018، واقر اعادة هيكلة عمل الاتحاد ليصبح احد مشاريع مركز التنمية البيئية والاجتماعية، الامر الذي سيسمح له العمل بطريقة اكثر دينماكية في عموم دول العالم التي ينتشر فيها السوريين