فقط في بلدي

أحمد قاسم

فقط في بلدي
تسيل الدموع كالأنهار
ويحرق البارود
الحقل
وحدائق الأزهار
فقط في بلدي
القمصان هي الأكفان
للقتلى
والقبور منتشرة
في كل مكان
في الدار وفي ذروة الجدران
في فسحة المنزل
في الحدائق
وفي كل ميدان
فقط في بلدي
أصبح القتل مهنة
والخطف
والإغتصاب
والنهب مباح
أينما تحركت في بلدي
تسمع الصراخ
والعويل والصيحة كالنباح
ومن الأرض
مناداة وآهات
ترتجف تحت أرجلك كالمذبوح
الهواء في بلدي
مهزوم
والرياح تلتفها إعصار
يأتي من الإنفجار
في كل رقعة تشتعل النيران
والمبارزة بين المجانين
كمصارعة الثيران
العاقل يعتقل
والمجنون يتحكم بكل مكان
في بلدي توسخت الحياة
فإما التلوث أو الممات
الهروب فسحة للعاقل
كل الطرق ازدحام
شرق غرب شمال جنوب
لا فرق
المهم هو الخروج من الجحيم
ليكون الموت في المحيطات
والبحار وعلى تخوم الدول
خير من الوقعة في أيدي الجلاد
أو الذبح بيد الجزار
أو الحرق
وقطع الأطراف
أو في مدافن الأحياء
فقط في بلدي
اليأس مخيم على الناس
والأمل مقتول
والعقل مشلول
والعاقل مهبول…!!

خاص بالموقع

اترك رد