السورية وعد الخطيب تفوز بجائزة “العين الذهبية” لأفضل فيلم وثائقي عن حلب

از فيلم “إلى سما” للمخرجة السورية وعد الخطيب، بجائزة “العين الذهبية”، لأفضل فيلم وثاقي في مهرجان “كان” الدولي.

وذكر مراسل تلفزيون العربي، الصحفي محمد الحاجي، على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، السبت، أنّ “فيلم السورية وعد الخطيب، لسما، يفوز بجائزة العين الذهبية”.

وأضاف حاجي: “الفيلم يوثّق خمس سنوات من قصف النظام للمستشفيات و الأحياء السكنية في مدينة حلب”.

وبدأت الخطيب التصوير في العام 2012 تزامناً مع اندلاع المعارك في مدينة حلب، بين فصائل المعارضة التي سيطرت على الأحياء الشرقية منها، وقوات النظام السوري في الأحياء الغربية.

وشاركت الخطيب الصحافية والمخرجة، بالفيلم الوثائقي “إلى سما” في مهرجان كان السينمائي، ضمن فئة العروض خارج المسابقة الرسمية، وشاركها في الإخراج المخرج البريطاني إدوار واتس.

وقبل أيّام، بدأت المخرجة السورية ظهورها على السجادة الحمراء في مهرجان كان السينمائي، بعبارة قوية، حملتها في لافتة مع زوجها الطبيب حمزة، المشارك معها في الشريط الوثائقي، تقول: “توقفوا عن قصف المستشفيات”.

وقالت الخطيب التي لم تبلغ بعد عامها الثلاثين: “صنعت الفيلم لأبرّر لابنتي سما الخيار القاسي جدا الذي اضطررنا إلى اتخاذه”، والقاضي ببقاء العائلة في سوريا خلال المرحلة الأكثر دموية من النزاع، وذلك في مستشفى حلب حيث يعمل زوجها الطبيب حمزة والذي كان عرضة للقصف.

ويستعرض الفيلم الذي يتّخذ شكل رسالة توجّهها الأمّ إلى ابنتها ويتضمّن مشاهد مؤثّرة صوّرتها الخطيب في شوارع حلب أو محيط المستشفى، مسار وعد الطالبة فالزوجة والوالدة.

وقالت الخطيب: “كانوا يتكلمون في الأخبار عن إرهابيين وليس عن متظاهرين. ولم تكن في الجامعة أي وسيلة إعلامية لنقل التطوّرات. وكانت الفكرة تقضي بحمل الهاتف الخلوي لتوثيق الأحداث”.

بروكار برس

اترك رد