النظام يربط فشل حملته العسكرية بالتهديدات له بعد استخدام الكيماوي

ربط النظام السوري ما وصفه بتأخر تقدم قواته شمال سوريا، بتهديدات الدول الغربية له بعد استخدامه الكيماوي في اللاذقية، في محاولة لتبرير استعادة فصائل المعارضة للمبادرة وتكبدهم خسائر فادحة.
وزعم مصدر في وزارة خارجية النظام على أن ما يجري الآن هو “حملة ممنهجة من الأكاذيب لاتهام الدولة السورية باستخدام هذه الأسلحة”، معتبراً الاتهامات بأنها مجرد “محاولة مكررة يائسة من بعض الدول الغربية والتابعة لسيدتها الولايات المتحدة الأميركية لتخفيف الضغط عن عملائهم الإرهابيين في إدلب ومحاولة بائسة مكشوفة لتأخير تقدم الجيش في تلك المناطق”.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، تلقي الولايات المتحدة تقارير عدة تشير إلى التعرض لمواد كيماوية بعد هجوم شنته قوات الحكومة السورية في شمال غرب سوريا لكن لم تصل بعد إلى نتيجة قاطعة بشأن استخدام أسلحة كيماوية.
وحذرت الولايات المتحدة النظام السوري، الأربعاء، من رد على “نحو سريع ومتناسب” في حال ثبوت استخدامه للسلاح الكيماوي في سوريا.
وقصفت قوات النظام بالسلاح الكيماوي، صباح الأحد الماضي، تلة الكبينة بريف اللاذقية الشمالي، حتى تتمكن من التقدم والسيطرة عليها بعد فشلها عشرات المرات بالتقدم على حساب فصائل المعارضة بالمنطقة.
وقال مراسل بلدي نيوز؛ إن قوات النظام قصفت بغاز الكلور السام تلة الكبينة؛ ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بينهم ناشط إعلامي، ولفت المراسل، إلى أنه ورغم القصف بالكلور السام، إلا أن المقاتلين ما زالوا في مواقعهم السابقة وفشلت قوات النظام بالتقدم في المنقطة.

وكالات

اترك رد