مخابرات أسد تنهي “رحلة” مأمون رحمة التشبيحية في سجن عدرا

قال موقع “صوت العاصمة” إنه علم من “مصادر خاصة” أن نظام أسد زجّ بخطيب المسجد الأموي السابق “مأمون رحمة” المعروف بتشبيحه للنظام وميليشياته في سجن عدرا المركزي منذ يومين، بعد اعتقاله في مدينة دمشق من قبل استخبارت الأسد.

وقالت “المصادر”، إن “اعتقال رحمة جاء على خلفية تطاوله على وزير الأوقاف في حكومة النظام عبد الستار السيد، بعد قرار الأوقاف الأخير بعزل رحمة عن الخطبة في المسجد الأموي بدمشق” مؤكدةً أن “رحمة حالياً في سجن عدرا المركزي – قسم الإيداع، لحين استكمال التحقيقات معه”.

رحلة ترفيهية
ويأتي الحديث عن رمي “مأمون رحمة” في السجن بعد قرابة شهر من إقالته بقرار من مخابرات الأسد، وذلك بعد خطبة له وصف فيها وقوف السوريين بمناطق ميليشيا أسد التي تشهد أزمة محروقات، في “طوابير” على محطات الوقود، لتعبئة مادة البنزين، بمثابة رحلة ترفيهية، واعتبر رحمة أن الانتظار يعتبر مدعاة للسرور والسعادة والفرح، الأمر الذي أدى لسخرية واسعة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي من شبيح الجامع الأموي، المعروف بمواقفه المثيرة للجدل، والتي يطرحها على المنبر.

ونقلت صفحة “دمشق الآن” حينها عن مصادر لم تسمها، أنه جرى إقالة خطيب الجامع الأموي الشيخ مأمون رحمة، من دون ذكر الأسباب، بينما ذكرت صفحات أخرى موالية أنه سيخطب في الجامع الأموي بشكل دوري “أ.د. حسام الدين فرفور، المشرف العام على مجمع الفتح الإسلامي ورئيس جامعة بلاد الشام قسم معهد الفتح الإسلامي بدمشق، مفتي دمشق الشيخ أ. د. عبد الفتاح البزم مدير معهد الفتح الإسلامي بدمشق، مفتي دمشق الشيخ عدنان أفيوني، الشيخ د.شريف الصواف المشرف العام على مجمع الشيخ أحمد كفتارو، الشيخ د. محمد توفيق رمضان البوطي رئيس رابطة اتحاد علماء الشام”.

اورينت

اترك رد