قصف إسرائيل على مطار التيفور أصاب مخزناً للصواريخ

تعرضت مواقع عسكرية للنظام في ريف حمص تتخذ منها مليشيات “الحرس الثوري” الإيرانية و”حزب الله” اللبنانية قواعد ثابتة لهما، لغارات اسرائيلية ليل الاحد/الاثنين، بحسب مراسل “المدن” احمد الشامي.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” عن مصدر عسكري، أن وسائط الدفاع الجوي تصدت لعدوان إسرائيلي، ودمرت صاروخين من الصواريخ التي استهدفت مطار التيفور. وأسفر سقوط صواريخ أخرى عن مقتل جندي وجرح آخرين، وإصابة مستودع ذخيرة، وإلحاق أضرار مادية أخرى ببعض الأبنية والعتاد.

وبث ناشطون موالون في مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات من داخل المطار تظهر لحظة تعرضه للاستهداف بالصواريخ الإسرائيلية.

مصدر عسكري مطلع، قال لـ”المدن”، إن القصف الإسرائيلي على مطار التيفور طال مستودعاً مخصصاً لتخزين الصواريخ متوسطة المدى، وألحق به ضرراً كبيراً، واستمرت الانفجارات داخله لأكثر من ساعة. كما استهدف القصف ايضاً مبنيين؛ الأول مخصص لإدارة المطار وتتخذ منه القيادة وبعض العناصر مكاناً للمبيت، والثاني كانت قد جهزته المليشيا الإيرانية خلال الشهور الماضية كمركز لتصنيع الطائرات المسيرة عن بعد.

وأضاف مصدر “المدن”، ان طائرة شحن عسكرية حطت في المطار، مساء السبت، ونقلت شحنة من المعدات والأجهزة المستخدمة في عملية تصنيع الطائرات المسيرة عن بعد.

وأشار المصدر إلى ان عدداً من القتلى والجرحى سقطوا اثناء محاولتهم اخماد الحرائق، التي اندلعت ضمن مستودع الذخيرة الذي تعرض للاستهداف، وأن القتلى والجرحى لم يتم نقلهم خارج المطار، وتم تقديم العلاج للجرحى ضمن النقطة الطبية في المطار.

ونفت مصادر “المدن” في مدينة السويداء تعرض مطار خلخلة العسكري للقصف، وأشارت إلى ان صوت الانفجار الذي سمع بالتزامن مع الغارات الإسرائيلية، ناجم عن استهداف مجهولين لفرع “الامن العسكري” في محيط القلعة.

إلا أن مصادر محلية في ريف حمص الغربي، أكدت لـ”المدن”، تعرض موقعين آخرين تتشارك فيهما قوات النظام مع مليشيا “حزب الله” في مدينة القصير للاستهداف بالصواريخ الإسرائيلية. وجاء الاستهداف وفقاً لمصادر “المدن”، بعد اطلاق مضادات جوية ارض-جو من الموقعين باتجاه الصواريخ الإسرائيلية.

وقال “المرصد السوري”، إن عدد القتلى الذين سقطوا نتيجة الغارات أكثر من 5، بينهم جندي من قوات النظام، كما أصيب آخرون بجراح متفاوتة. وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود بعض الجرحى بحالات خطرة. كما أسفر الاستهداف، بحسب “المرصد” عن تدمير مستودع للصواريخ وعربة.

وتأتي الغارات الإسرائيلية الأخيرة بعد أقل من 24 ساعة عن الغارات التي استهدفت مواقع تتبع للنظام، وأخرى خاصة بـ”الحرس الثوري” في ريف العاصمة دمشق. ووفقاً لمصادر “المدن”، فالصواريخ التي استهدفت “اللواء 165” المعروف بتل أبو الثعالب، فجر الاحد، تسببت بدمار هائل في المكان وسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

ونشر الجيش الإسرائيلي صوراً قال إنها للمواقع التي تم استهدافها رداً على سقوط صواريخ في جبل الشيخ. وبينت الصور استهداف بطارية مدفعية تابعة لقوات النظام غربي خان الشيح، وموقع رصد شمالي القنيطرة، إضافة لموقع استخبارات في تل الشعار.

المدن

اترك رد