هجوم معاكس يعيد سيطرة المقاومة السورية على عدة بلدات في ريف حماة

بدأت فصائل المقاومة السورية مع “هيئة تحرير الشام” مساء الخميس عملاً عسكرياً ضد قوات النظام في ريف الشمالي عبر تشكيل غرفتي عمليات بهدف استرجاع بعض المناطق التي خسرتها مؤخراً.
وأطلقت “هيئة تحرير الشام” على غرفة عملياتها العسكرية اسم “غزوة الشيخ المعتصم بالله المدني” أحد أبرز شرعيين الجناح العسكري في الهيئة الذي قتل قبل مدة قصيرة في معارك ريف حماة الأخيرة.
بينما أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” عن بدء عمل عسكري واسع ضد قوات النظام والميليشيات المساندة لها على محاور عدة في ريف حماة الشمالي تحت اسم “دحر العدوان”.
وأفاد النقيب “ناجي المصطفى” المتحدث الرسمي باسم “الوطنية للتحرير” لمراسل “زمان الوصل” بأن الفصائل العسكرية بدأت عملياتها العسكرية بتمهيد مدفعي وصاروخي كثيف على مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي مساء اليوم الخميس على عدة محاور.وأضاف “تمكنت الفصائل العسكرية خلال الساعات الأولى من المعركة من كسر الخطوط الأولى لقوات النظام وتحصيناتها وكسر معنوياتها والتفوق عليها من خلال المناورة والمفاجأة والانغماس السريع على مواقعها.
وأكد “المصطفى” أن الفصائل تمكنت من تحرير قرى “تل ملح والجبين وكفرهود” وحاجز المدرسة بريف حماه الشمالي والاستيلاء على كميات كبيرة من العتاد والسلاح والذخيرة وقتل 60 عنصراً لقوات النظام وجرح العشرات وبعض الأسرى.
وأشار إلى انسحاب القوات الروسية المتمركزة في معسكر “الشيخ حديد” قرب مدينة “السقيلبية” نتيجة استهدافه بعشرات القذائف والصواريخ من قبل الفصائل العسكرية، وتم رصد سحب جميع المدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ باتجاه مدينة “السقيلبية”.

وأردف النقيب “المصطفى” قائلا “نتيجة سيطرة فصائل المقاومة على قرية تل ملح فقد تمكنت الفصائل من السيطرة نارياً على طريق السقيلبية محردة وقطعه بشكل كامل”.
واستطاعت فصائل المقاومة تدمير دبابة لقوات النظام بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على جبهة “القصابية” جنوب إدلب وتدمير مدفع رشاش عيار 23 مم على حاجز “أبو زهير” ومقتل طاقمه بريف حماة الشمالي.
كما استهدفت الفصائل بطائرات مسيرة ملغمة مهبط “جب رملة” بريف حماة الغربي التي تستخدمه قوات النظام مطاراً لانطلاق الطائرات المروحية.
في سياق متصل شنت الطائرات الحربية والمروحية التابعة لقوات النظام وروسيا أكثر من 213 غارة بصواريخ شديدة الانفجار والصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة مستهدفة مدن “اللطامنة وكفرزيتا وخان شيخون ومورك” وأطراف “معرة النعمان” وقرى “سحاب ودير سنبل وحصرايا والزكاة والأربعين ولطمين وابو رعيدة”.
وقضى 5 مدنيين خلال استهداف سيارتهم من قبل طائرات النظام شمالي مدينة “خان شيخون”.
وتزامن ذلك مع قصف بالصواريخ العنقودية وبالصواريخ الفوسفورية وقذائف المدفعية الثقيلة مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.
وبذات السياق قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة نقطة المراقبة التركية قرب مدينة “مورك” بريف حماة الشمالي بعد وصول رتل آليات عسكرية لوجستية وتقنية ضم 21 آلية عسكرية صباح اليوم الخميس.

زمان الوصل

اترك رد