قتلى وجرحى باشتباكات بين قوات روسية وميليشيات إيرانية في حلب

بدأ “الفيلق الخامس” الموالي لـ”روسيا” اليوم الجمعة، بنصب العديد من الحواجز العسكرية عند مدخل مدينة (حلب) الجنوبي، وذلك بهدف منع دخول كافة العناصر التابعة لـ”إيران” إلى المنطقة.

في هذا الصدد قال الناشط الإعلامي “عبد الرحمن الحلبي” في تصريح خاص لـ”زمان الوصل” إن “الفيلق الخامس” قام في الساعات الماضية بنصب العديد من الحواجز على خلفية الاشتباكات التي جرت لأسباب مجهولة بينه وبين ميليشيا “لواء أبو الفضل العباس” التابع لـ”إيران” في حي “الخالدية” وسط مدينة “حلب”، والتي تزامنت مع استنفارٍ أمني للجانبين في كل من أحياء “الشعار” و”مساكن هنانو”.

وأضاف: “أسفرت الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين أول أمس الأربعاء، عن مقتل أربعة عناصر من (الفيلق الخامس)، وجرح عنصر آخر من القوات (الروسية)، جرى نقلهم إلى مشفى جامعة (حلب)، وأدّت أيضاً إلى جرح خمسة عناصر من ميليشيا (أبو الفضل العباس)، تمّ نقلهم مباشرة إلى جناح خاص في مشفى (الرازي) الحكومي في مدينة (حلب)”.

وأشار “الحلبي” إلى أن ميليشيات “إيرانية” تتواجد في أحياء أخرى من مدينة (حلب)، وتحديداً في حيي “جبل محس” و”الإذاعة” بدأت باتخاذ إجراءات احترازية مضادة تمثلت برفع جاهزية عناصرها والقيام بعمليات تدشيم وتحصين للمقرات التابعة لها في تلك الأحياء خوفاً من أي مواجهات محتملة مع القوات المدعومة من “روسيا” في المدينة.

ولا تعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تشهدها مدينة حلب، إذ تعيش الأخيرة ومنذ عدّة أشهر صراعاً متصاعداً وغير معلن بين وكلاء “روسيا” وإيران”، حيث يحاول كل طرف منهما فرض نفوذه وسيطرته على حساب الطرف الآخر في المنطقة، في ظل غياب شبه كامل للنظام عمّا تشهده المدينة من أحداث.

زمان الوصل

اترك رد