بوتين يطالب بعودة السوريين المهجّرين إلى سوريا .


 محمد بلال العطار خاص – بالموقع
أتساءل

ومن فرض على السوريين التشرّد والتهجير من بلادهم غير روسيا  ؟
أليس الروس هم أول من طرح فكرة التهجير على الثوار السوريين ؟

بلى وأنا أشهد بذلك، وقد كنت شخصياً مفاوضاً للعصابة ومعهم الروس، والروس أول من طرح هذه الفكرة، وهم من نفذها في كل المناطق الثائرة، بغية إجهاض الثورة، ولم يكن لممثلي العصابة وقتها قدرة على مواجهة الروس وإبداء أي رأيٍ يخالف رأي الروس

والآن يشعر الروس بأنهم بحاجة لعودة المهجرين، ليس رأفة بهم، ولكن نظراً لتعثّر الحل العسكري في الشمال السوري واصطدامه بصمود أسطوري سطره الثوار بدمائهم ومرّغوا أنف الروس وعنجهيتهم العسكرية بالتراب مما جعلهم يلجؤون للخديعة والمكر كطرح وقفٍ لإطلاق النار من جانب واحد، أو الإعلان الكاذب عن الأتراك حماية نقاطهم العسكرية من الثوار، أم ذلك التصريح الممجوج لبوتين الذي يطلب فيه من السوريين العودة إلى بلدٍ يحكمه ممثل صغير أو قائم بالأعمال لبوتين ، ولفشلهم الحقيقي بإيجاد حل سياسي حقيقي يضمن من خلاله الشعب السوري تحقيق أهداف ثورته أو أي حقٍ من حقوقه المسلوبة، وهم واعون لحقيقة أن الشعب لن يستكين ويهدأ ما لم يحقق أهدافه (وحال درعا دليلاً على ذلك ) ولحاجتهم أيضاً لفرض حل يسوقونه أمام العالم على أنه نجاح للسياسة الروسية في سوريا، ليصلوا بعدها لضمان استمرار سلبهم لخيرات سوريا عن طريق عقود الزور التي باع من خلالها بشار الأسد خيرات سوريا للروس ومنحها عقود إيجار للعديد من المواقع المهمة، حفاظاً على كرسييٍ أصبح مقلوباً وتتجاذب أطرافه دول عديدة، إضافة للإسراع بمشروع إعادة إعمار سوريا، الذي تؤمل روسيا نفسها بمرابح كثيرة من خلاله،  لتصبح سوريا بعدها ورقة ضغط تفاوضية في الملفات الدولية بين روسيا وأمريكا .

اترك رد