ما علاقة روسيا بزيارة “جميل الحسن” لجبهات حماة؟

وصل المدعو جميل الحسن رئيس “إدارة المخابرات الجوية” في نظام الأسد إلى منطقة سهل الغاب بهدف رفع الروح المعنوية للضباط والعناصر بميليشيات الأسد بعد الخسائر التي منيت بها مؤخرا.
وأظهرت صور تداولتها الصفحات الموالية على مواقع التواصل اجتماع اللواء جميل الحسن أحد أهم الأذرع الأمنية لنظام الأسد مع ضباط بقوات النظام أبرزهم “العميد صالح العبدالله والمدعو باسم محمد” قائد قطاع الغاب في ميليشيات النظام فيما يعتقد أن الاجتماع تم في مدينة السقيلبية التي حولها نظام الأسد الى قطعة عسكرية لميليشياته.
وحول الزيارة من رتبة عالية في قوات النظام لمناطق الاشتباك بمحافظة حماة، قال الضابط المنشق عن قوات النظام المقدم ياسر الجاسم، “إن الهدف الوحيد من هكذا زيارات هي رفع الروح القتالية والمعنوية لقيادات وعناصر ميليشيات النظام التي تقهقرت أمام ضربات فصائل المعارضة، خلال الفترة الأخيرة لا سيما في تل ملح والجبين”.
وأضاف الجاسم بتصريح لبلدي نيوز، “يبدو أن القوات الروسية عازمة على زج جميع عناصر وقيادات قوات النظام، حتى ولو كلفها ذلك أعلى الرتب في قوات الأسد في سبيل تحقيق ما تصبو إليه على الأرض”.
وأشار إلى أن بشار الأسد رأس النظام وأذرعه الأمنية والعسكرية يهدفون لحفظ ماء وجههم أمام الروس، الذين ضاقوا ذرعا بقوات النظام التي عجزت وعلى مدار أكثر من أسبوعين، عن إعادة سيطرتها على قرى تل ملح والجبين. 
وكان المدعو سهيل الحسن القيادي البارز في قوات النظام المدعوم من موسكو ظهر أيضا على جبهات ريف حماة الشمالي، وهو يشجع بعض قادة ميليشياته على خوض المعارك شمال حماة لا سيما المدعو ” أبو أسعد الكوسا” والذي انتهى به المطاف بالإصابة، بعد تعرض سيارته لانفجار لغم أرضي بمحيط بلدة كفرنبودة، 
تجدر الاشارة إلى أن الاحصائيات تؤكد مقتل أكثر من 700 عنصر من ميليشيات قوات النظام في معارك ريف حماة الاخيرة، على يد فصائل المعارضة في ظل استماتة من نظام الأسد لاسترجاع بلدات تل ملح والجبين الاستراتيجية غرب حماة.

شبكة بلدي

اترك رد