“عون” يؤكد استعداده للتفاوض مع الأسد لإعادة اللاجئين

أعلن الرئيس اللبناني “ميشال عون” موقفاً جديداً في ملف إعادة اللاجئين السوريين لبلادهم، حتى قبل التوصل لحل سياسي، وقال صراحة إنه على استعداد للتفاوض مباشرة مع النظام السوري لتحقيق الأمر.
ويرى متتبعون أن عون يتجاوز الخطة الروسية وقرارات الأمم المتحدة، ويبدي تقرباً أكثر من التيار المحرض على اللاجئين السوريين والداعي لإعادتهم، وكشف عن موقفه خلال استقباله في قصر بعبدا، أمس الثلاثاء، وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورانس بارلي.
وجدد “عون” التأكيد على تمسك لبنان بعودة النازحين السوريين إلى بلادهم من دون انتظار الحل السياسي للأزمة السورية، مؤكداً أن لبنان على استعداد للتواصل مع نظام الأسد بشكل مباشر لأجل ذلك، معتبراً أن القسم الأكبر من سورية بات مستقراً والتوتر محصور في منطقة لا تشكل سوى 10 في المئة من أراضيها.
وقال “عون” للوزيرة الفرنسية؛ “عمليات إعادة النازحين السوريين الراغبين في العودة من لبنان إلى سورية مستمرة، وبلغ عدد العائدين نحو 300 ألف نازح، لم تتبلغ السلطات اللبنانية تعرضهم لأي تضييق أو ضغوط بعد عودتهم”.
وأكد على قدرة لبنان على التفاوض مباشرة مع السلطات السورية لاستمرار انسياب عودة النازحين، وأبدى استغرابه من إصرار المجتمع الدولي على عدم المساهمة في هذه العودة، وعدم تجاوب الأمم المتحدة مع طلب لبنان تقديم مساعدات عينية للنازحين العائدين إلى بلادهم، وذلك بهدف تشجيعهم على العودة، بحسب الرئيس اللبناني.
وسبق أن دعا رئيس جمهورية لبنان ميشال عون، الأمم المتحدة إلى تقديم مساعداتها للنازحين السوريين داخل الأراضي السورية وليس خارجها، معتبراً أن ذلك يشجعهم على العودة والمساهمة في إعمار بلدهم.

واعتبر عون إن عودة النازحين السوريين الموجودين في لبنان لا يمكن أن تنتظر تحقيق الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يأخذ وقتا، بسبب التجاذبات الدولية حيال الوضع السوري.

الحياة

اترك رد