الأمم المتحدة: أكثر من 30 مدنياً قضوا خلال 4 أيام شمال سوريا

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن أكثر من 30 مدنياً بينهم أطفال ونساء قضوا شمال غرب سوريا خلال الأيام الأربعة الأخيرة، جراء الغارات الجوية والقصف واستخدام البراميل المتفجرة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق بمقر المنظمة الأممية في نيويورك.

وقال حق “منذ 12 تموز، أسفرت الأعمال القتالية في منطقة خفض التصعيد في إدلب عن مقتل أكثر من 30 مدنياً، بينهم نساء وأطفال”.

وأشار إلى استخدام القصف الجوي والمدفعي في الأعمال القتالية واستخدام البراميل المتفجرة.

وأضاف حق “بلغنا أن الأعمال القتالية أسفرت أيضاً عن شن هجمات على البنية التحتية المدنية، مما حرم آلاف الأشخاص من الوصول إلى المياه النقية”.

وأعرب عن قلق الأمم المتحدة العميق إزاء سلامة وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية في أعقاب التقارير المستمرة عن الأعمال العدائية، شمال غربي سوريا خلال الأيام الماضية.

وشدد على أن الأمم المتحدة تواصل حث جميع الأطراف على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، وممارسة ضبط النفس.

يذكر أن حملة التصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا على مناطق خفض التصعيد شمال سوريا متواصلة منذ نهاية نيسان الماضي وخلفت الحملة عشرات القتلى والجرحى، بالإضافة إلى نزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

ووصلت حصيلة الضحايا اليوم إلى 12 مدنيا، سقط تسعة منهم في المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في بلدة معرشورين بريف إدلب الجنوبي.

وكالات

اترك رد