الأمم المتحدة توثق سقوط أكثر من 400 مدني شمال غربي سوريا

وثقت الأمم المتحدة سقوط أكثر من 400 مدني سوري شمال غربي البلاد منذ نهاية شهر نيسان الماضي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في مؤتمر صحفي عقده اليوم في المقر الدائم للمنظمة الأممية في نيويورك “إن الهجمات التي وقعت أمس في إدلب كانت الأكثر دموية على المناطق المدنية خلال الأشهر الثلاثة الماضية”.

وقال حق “قُتل ما لا يقل عن 66 مدنياً وجُرح أكثر من 100 امرأة وطفل ورجل في عشرات الغارات الجوية وحوادث القصف على مواقع متعددة في الشمال الغربي السوري أمس”.

وشدد حق على أن أسوأ هجوم كان في غارة جوية استهدفت سوقاً شعبياً عاماً في مدينة معرة النعمان، وخلفت 39 قتيلاً على الأقل بينهم 8 نساء و5 أطفال.

كما أكد حق على دعوة الأمم المتحدة إلى إنهاء الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية وإلى إتاحة المناطق للمساعدة الإنسانية.

يذكر أن قوات النظام وبدعم جوي روسي صعدت من حملتها العسكرية منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على مناطق عدّة في أرياف إدلب وحماة واللاذقية وحلب، وأدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، فضلاً عن دمار واسع في البنية التحتية، خاصةً المشافي والمدارس.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها في 12 تموز الجاري، مقتل 606 مدنيين في هجمات شنتها قوات النظام وحلفائه على منطقة خفض التصعيد بإدلب منذ 26 نيسان الماضي.

وكالات

اترك رد