أستانا هو ناتج عن انفصال القيادتين السياسية و العسكرية للمعارضة السورية

اشار في لقاء له مع اتحاد الديمقراطيين السوريين المعتقل السابق والكاتب السياسي الدكتور راتب شعبو أن مؤتمر
أستانا هو ناتج عن انفصال القيادتين السياسية و العسكرية للمعارضة السورية والتي حاول مؤتمر الرياض ( ١ )حلها
بالجمع بين السياسيين والعسكريين
كما نوه ان أستانا هو مسار تصفية للثورة وليس مسار لتحقيق مطالب الثورة مشيرا إلى التناقض في كلام الدكتور
احمد طعمة ممثل الوفد السوري كما حصل في جنيف من قبل، ومؤكدا على خرق الهدنة بسبب عدم تمثيل المعارضة
العسكرية ممثلة بهيئة تحرير الشام ضمن الوفد المعارض مما سيجعل الأخيرة ترفض اي قرار للوفد في المؤتمر
اما عن اعادة اللاجئين فقد أكد السيد راتب ان عودة اللاجئين طرحت في أستانا لكن عودتهم ستكون دون ضمانات تصون
حياتهم وكرامتهم
وقد اكد المعتقل السابق الدكتور شعبو ان مسار أستانا هو مسار لتفكيك القضية السورية وإعادة تأهيل النظام ضمن المشروع الروسي
والايراني مشيرا إلى عدم قدرة الضامن التركي على تنفيذ شروط مسار أستانا،وهناك مصلحة لدولة التركية بوجود المنطقة العازلة .
كما سلط الدكتور شعبو الضوء على عودة ظهور داعش مجددا وبروز مقاومة شعبية في درعا والتي استهدفت دورية
روسية في رسالة إلى الجانب الروسي لسحب قواتها من المنطقة
وختم حديثه بالتأكيد على ازدياد المشهد السوري تعقيدا مع غياب العناصر الثورية القادرة على التغيير
عائدة الحاج يوسف

اترك رد