ضحايا مدنيون في غارات جوية على خان شيخون

قضى ثلاثة مدنيين وأصيب آخرون اليوم الخميس، نتيجة الغارات الجوية التي شنها الطيران الروسي، ومروحيات النظام على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن المدنيين وسام عبد الحميد النسر وخالد فخري النجم قضوا اليوم في الغارات الجوية المكثفة التي شنها الطيران الحربي الروسي على مدينة خان شيخون.

كما قضى المدني حسين ناصيف من نازحي مدينة اللطامنة بالقصف من الطائرات المروحية التابعة للنظام، على الأراضي الزراعية الواقعة بين مدينتي مورك وخان شيخون.

وفي ريف إدلب الجنوبي أيضاً تعرضت بلدة كفرسجنة وقرية مدايا لغارات جوية من طائرات النظام الحربي دون سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

وكانت طائرات النظام الحربية والطائرات الروسية قد كثفت اليوم، من غاراتها الجوية على ريفي إدلب وحماة، حيث شنت طائرات النظام الحربية والمروحية أكثر من 25 غارة جوية استهدفت مدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك وقرى لطمين والصياد وتل الصخر تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي على مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقرية الصخر، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة عدد من المدنيين في اللطامنة بريف حماة الشمالي.

كما تعرضت قرية سكيك قرب التمانعة لـ 9 غارات جوية من الطيران الحربي التابع لقوات النظام، وقصفت أيضا طائرات النظام وروسيا قرية الخوين بـ 5 غارات جوية بالإضافة إلى قصف مدفعي استهدف القرية.

يذكر أن نظام الأسد قد أعلن يوم الإثنين الماضي استئناف الحملة العسكرية ضد المدنيين في الشمال السوري، وذلك بعد ثلاثة أيام مِن موافقته المشروطة على “وقف إطلاق النار” تطبيقاً لـ”اتفاق سوتشي”، حيث تذرّع بأن الفصائل لم تلتزم بالهدنة.

اترك رد