“إسرائيل” توضّح تفاصيل الهجوم على مواقع إيرانية في سوريا

أصدرت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأحد، بياناً على موقعها الإلكتروني توضّح فيها تفاصيل الهجوم الذي نفّذته على مواقع عدّة في سوريا وقالت إنها تابعة لـ”فيلق القدس” الإيراني وميليشيات إيرانية أخرى.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال (رونين مانيليس)، إن القصف الإسرائيلي الذي نُفّذ، ليلة السبت، في بلدة عقربا (جنوب شرقي دمشق)، يأتي بعد تنفيذ إسرائيل عملية استخبارية، يوم الخميس الفائت، مَنعت خلالها تنفيذ جزء مِن الهجوم المنسوب إلى ميليشيات تعمل تحت إطار “فيلق القدس”.

وحسب وكالة “الأناضول” التركية، أضاف “مانيليس” أن “الجيش الإسرائيلي أحبط عملية استخباراتية إيرانية، ومنع هجوماً على الأراضي الإسرائيلية”، لافتاً إلى أن “العملية بدأت برصد تحركات إيرانية منذ فترة طويلة، شملت مراقبة خلية مِن الميليشيات الشيعية أحضرها فيلق القدس إلى سوريا، بهدف تنفيذ هجوم بالطائرات المسيّرة”.

وأوضح “مانيليس”، أنه “تم رصد الخلية والمعدات التي وصلت إلى سوريا عبر مطار دمشق الدولي في الأسابيع الأخيرة، حيث تجمع أفراد الخلية في بلدة عقربا السوريّة، داخل مبنى عليه حراسة، تعود ملكيته لـ فيلق القدس، وتم هناك التخطيط للهجوم، وكان في المبنى مخزن وضعت فيه المواد المتفجرة التي كانت ستستخدم في العملية”.

وتابع “تم رصد الخلية المكونة مِن أربعة أفراد في قرية عرنة بهضبة الجولان السورية، وتم تحديد أنهم يحاولون تنفيذ العملية أو جزء منها، وتم التشويش على قدرة هذه الخلية على تنفيذ الهجوم”، دون الإشارة للطريقة التي تم بها التشويش على عمل الخلية.

وتقرّر الهجوم – حسب “مانيليس” -، على المبنى والمخزن في بلدة عقربا، بناء على “إدراك الجيش الإسرائيلي بأن المعلومات الاستخبارية المتوفرة صلبة، وهناك تقييم أن الهجوم (الإيراني) سيتم تنفيذه خلال ساعات (أي يوم السبت)”.

وأضاف المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن “هناك نشاطات لـ فيلق القدس على الأراضي السورية، ونظام الأسد هو الذي يسمح بذلك ويغض الطرف عنها، كما أن إسرائيل ترى أن هناك تنسيقاً وتعاوناً استخبارياً للنظام مع فيلق القدس، لذلك نواصل الاستعداد لعدة سيناريوهات هجومية ودفاعية”.

وشنّت طائرات حربية تابعة لـ جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد الفائت، غارات بالصواريخ ضد أهدافٍ قالت إنها تابعة لـ”فيلق القدس” الإيراني قرب العاصمة دمشق ومحيطها، فيما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو)، أن “إسرائيل أحبطت مخططاً لـ فيلق القدس الإيراني بشنِّ هجوم عليها، وأنه لا حصانة لإيران في أي مكان”.

كذلك، عبّر وزير الخارجية الأميركية (مايك بومبيو) عن دعم بلاده لـ ما سماه “حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها مِن تهديد الحرس الثوري الإيراني”، وذلك خلال اتصال هاتفي مع “نتنياهو” جاءت عقب الضربات “الإسرائيلية” في سوريا، حسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.

يشار إلى أنّ “إسرائيل” تستهدف – باستمرار – مواقع عسكرية لـ قوات “نظام الأسد” وميليشيات إيران و”حزب الله” المساندة له، في محيط العاصمة دمشق وعموم الجنوب السوري ومناطق سوريّة أخرى، وسبق أن استهدفت، نهاية شهر آذار مِن العام المنصرم، موقعاً عسكرياً لـ ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في ريف حماة، أسفر عن مقتل 30 عنصراً مِن النظام والميليشيا.

تلفزيون سوريا

اترك رد