عملية إنزال جوي جديدة للتحالف شرقي ديرالزور

أفادت شبكات محلية، أن قوات التحالف الدولي نفذت صباح اليوم الأربعاء، إنزالاً جوياً اعتقلت خلاله عدداً من أهالي بلدة الطيانة شرق ديرالزور.

وقال الناشط صهيب اليعربي، إن “التحالف الدولي قام بعملية إنزال جوي واعتقل أكثر من 20 مدنيا في حي الفرج ببلدة الطيانة شرق ديرالزور”.

وتقع بلدة الطيانة على مسافة قريبة من حقل العمر النفطي الذي تتخذه قوات التحالف الدولي مقراً عسكرياً لها شرقي ديرالزور، في وقت ينفذ فيه التحالف بدعم من ميليشيا “قسد” عمليات إنزال متكررة في قرى من ديرالزور تستولي عليها “قسد” في الضفة اليسرى من نهر الفرات التي تسمى بـ “الشامية”

مداهمات سابقة
وكانت شبكة “ديرالزور 24″، قالت في أواخر تموز الماضي، أن مدنياً واحد قُتل واحتجز العشرات من أبناء بلدة الكشكية في منطقة الشعيطات، جراء حملة مداهمات واعتقالات نفذتها قوة عسكرية من ميليشيا “قسد” مدعومة بمروحيات تابعة للتحالف الدولي.

وتشن ميليشيا “قسد”، بدعم من التحالف الدولي عمليات مداهمة ضد أهالي القسم الذي تستولي عليه شرقي ديرالزور، والذي يسمى منطقة الجزيرة، بين الفينة والأخرى، تحت تهم متعددة أبرزها تهمة الانتماء لـ تنظيم داعش الذي جرى القضاء عليه في آذار 2019 عقب استيلاء “قسد” على بلدة الباغوز.

وتعاني مناطق استيلاء ميليشيا “قسد” شرقي ديرالزور، من انفلات أمني وعمليات سرقة وسطو مسلح، وخطف من قبل عناصر يتبعون للميليشيا، وسط غياب شبه تام للخدمات، وحالة تذمر من قبل الأهالي لممارسات “قسد” في عمليات الاحتجاز العشوائي، ولا سيما أنه جرى توثيق مقتل الكثير من المدنيين تحت التعذيب في سجون “قسد” عقب احتجازهم لأيام، وآخرهم مقتل الشاب علي بدر حسن الجاجان، قبل أيام تحت التعذيب في سجن الأمن العام التابع لـ “قسد ” في قرية الصبحة، وفق شبكة “فرات بوست”.

وأضافت الشبكة وقتها أنه جرى تسليم الجثة لذويه وعليها أثار تعذيب وحشي، موضحة أن الشاب علي بدر حسن تم اعتقاله منذ نحو 10 أيام من منزله في مدينة البصيرة _ الكسار _ حي الأبيض بتهمة تشكيل “عصابة مسلحة”.

اورينت

اترك رد