هيئة التفاوض تشيد بـ”الدستورية” ورئيسها يعدها انتصاراً للسوريين

أشادت هيئة التفاوض السورية في بيان، اليوم الثلاثاء، بخطوة تشكيل اللجنة الدستورية برعاية الأمم المتحدة، فيما وصف رئيس الهيئة (نصر الحريري) تشكيل اللجنة بأنه “إنجاز حقيقي، وانتصار للشعب السوري”.

وأَضافت هيئة التفاوض، أن تشكيل اللجنة الدستورية برعاية الأمم المتحدة لـ كتابة دستور جديد لـ سوريا، سيكون بوابة لمناقشة باقي مضامين قرار مجلس الأمن الدولي (2254)، في مقدمتها الإفراج عن المعتقلين، وتشكيل هيئة حكم انتقالي قادرة على توفير البيئة الآمنة والمحايدة مِن أجل الانتقال بسوريا إلى مستقبل واعد، وفقاً لقولها.

وأشارت الهيئة في بيانها، إلى أن تشكيل اللجنة الدستورية التي تهدف إلى “كتابة دستور جديد يلبّي طموحات الشعب السوري”، جاء بعد جهود مضنية بذلها المؤمنون بحل سياسي في سوريا، دولياً وسوريّاً، وبعد تذليل عراقيل لا حصر لها.

أيضاً، أشارت هيئة التفاوض إلى أنها “غير غافلة عن أي عراقيل يضعها نظام الأسد في وجه عمل اللجنة الدستورية”، مطالبة “كل شخص ضمن اللجنة أن يضع هدفه وهاجسه مصلحة سوريا العليا وعودتها إلى حياة كريمة فوق أي اعتبار”.

مِن جانبه، أشاد رئيس هيئة التفاوض السورية (نصر الحريري) في تصريح لـ صحيفة المدن، بخطوة إعلان تشكيل اللجنة الدستورية واصفاً إياها بـ”الإنجاز الحقيقي، وجزء مِن القرار 2254، ولا أحد يستطيع أن يُنكر ذلك”، معتبراً أنها أيضاً “انتصار للشعب السوري”.

وأضاف “الحريري”، أن “المعركة ما تزال أمامنا طويلة وإمكانية التعطيل من قبل النظام قائمة”، مردفاً “ما حققناه حتى اللحظة هو أننا اتفقنا على أن تكون بوابة القرار 2254 هي بوابة دستورية، لا بوابة عسكرية، أو بوابة تدخل خارجي”، وأن “أي محاولة لحرف هذا المسار سترفضها المعارضة”.

كذلك، أشار “الحريري” إلى أنه “ستجري انتخابات حرة وشفافة وديموقراطية برعاية الأمم المتحدة”، مشيرا إلى أن “هذا الأمر حتماً لن يتم إلا بتوفير بيئة آمنة وصفها بيان جنيف وحدد المسؤول عن تشكيلها وهي هيئة الحكم الانتقالي”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريش) قد أعلن، أمس، التوصل لتشكيل “اللجنة الدستورية” السورية، أمس الإثنين، حيث قال إن “نظام بشار الأسد ولجنة المفاوضات السورية (التابعة للمعارضة) وافقا على إنشاء لجنة دستورية ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة بتسيير أممي”، مضيفاً أن “لجنة إعداد الدستور ستعقد أولى اجتماعاتها خلال الأسابيع المقبلة”.

يُشارُ إلى أنّ “اللجنة الدستورية” هي أحد أبرز مخرجات مؤتمر “سوتشي” الذي استضافته روسيا، نهاية شهر كانون الثاني 2018، ومن المقرر أن تعمل هذه اللجنة (التي تضم 150 اسماً موزّعين بين نظام الأسد والمعارضة والمجتمع المدني) على إعادة صياغة دستور جديد لـ سوريا.

تلفزيون سوريا

اترك رد