وزيرة لبنانية: روحية 14 آذار ستكون بالمرصاد لأي حوار مع الأسد

قالت وزيرة الدولة اللبنانية لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق إن روحية 14 آذار ستكون بالمرصاد لأي دعوة للحوار مع نظام الأسد، وأكدت على أن التواصل معه يتم عبر الأمن العام وسفير النظام في لبنان.

جاء ذلك في حديث لها عبر قناة “MTV” اللبنانية أكدت خلاله على أن التصويت على قضية الحوار مع نظام الأسد لا يتم بالطريقة التي دعا إليها الرئيس اللبناني ميشال عون وأيدها رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وأشارت الوزيرة اللبنانية إلى أن هناك جدول أعمال يتفق عليه كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة سعد الحريري، وقالت “أشك أن يطرح الحريري هذه المسألة على طاولة مجلس الوزراء، وإن طرحها رئيس الجمهورية من خارج جدول الأعمال، فمن الممكن ألا يدعو رئيس الحكومة إلى جلسة”.

وأضافت شدياق “من الأفضل تجنب الموضوع في المرحلة الحالية، لأن الثلث المعطل موجود، ومن يمثل روحية فريق 14 آذار لن يوافق على هذا الأمر”.

وتساءلت الوزيرة اللبنانية إن كان نظام الأسد يريد إعادة السوريين لماذا لا يفتح الحدود؟ ولماذا إلى اليوم هناك حد من “الحركشة” في الدولة اللبنانية لتكون أول من يقيم علاقات رسمية مع نظام الأسد؟

وأوضحت أن الأمن العام اللبناني وميليشيا “حزب الله”، وسفير النظام طرحوا مبادرات لعودة اللاجئين فلماذا لا يتم ذلك؟ ألا تتم الأمور إلا إذا تواصلت الحكومة اللبنانية مع نظام الأسد؟

وأشارت شدياق أن هناك استدراجاً للدولة اللبنانية للاعتراف والتطبيع مع نظام الأسد وأكدت أن هذا لن يحصل.

وتابعت حديثها قائلة “البعض يريد أن يفتح علاقات على حسابه مع نظام الأسد وهم أحرار، لكن الدولة كدولة ما زالت تتضمن فريقاً لا يعترف بمشروعية النظام. ما الرسالة التي نريد توجيهها للمجتمع الدولي ونحن نستمر في تحدي المجتمع الدولي؟ لنهتم في شؤوننا الداخلية ونعمل على إخراج أنفسنا من الأزمة التي نعيشها”.

وكالات

اترك رد