مصدر أميركي لتلفزيون سوريا: الهجوم التركي في سوريا سيكون محدوداً

مصدر أميركي لتلفزيون سوريا: الهجوم التركي في سوريا سيكون محدوداً

كشف مصدر دبلوماسي أميركي لتلفزيون سوريا، اليوم الإثنين، بأنه من المرجح أن تكون العملية العسكرية التركية المرتقبة في شمال شرق سوريا محدودة.

ونوّه المصدر الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، بأنه يتوقع أن يراجع الرئيس ترمب قراره، وأن يكون الانسحاب الأميركي من المنطقة “صغيراً”.

وتتطابق المعلومات التي قدمها المصدر مع ما صرّح به مسؤول أميركي رفيع المستوى اليوم، بأن بلاده لن تسحب سوى “عدد قليل جدا” من الجنود المنتشرين في سوريا على الحدود التركية، و”على مسافة محدودة جدا”، في حين بدا أن الرئيس دونالد ترمب تحدث عن انسحاب أكثر شمولية.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس، “ما نقوم به هو سحب بضعة جنود منتشرين على الحدود. إنه عدد صغير للغاية على مسافة محدودة جدا” وأكد أنه “عدا ذلك، لم يتغير وضعنا العسكري في شمال شرق سوريا”.

وأوضح أن الانسحاب يقتصر على “وحدتين صغيرتين جدا”، أي ما مجموعه أقل من 25 جندياً.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم الإثنين عن موقفها تجاه أي عمل عسكري تركي مرتقب في شمال شرق سوريا، وذلك بعد ساعات من إعلام واشنطن لقسد بأنها لن تدافع عنها في مواجهة الهجوم التركي.

وصرّح المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في بيان، “وزارة الدفاع أوضحت لتركيا، مثلما فعل الرئيس، أننا لا نؤيد أي عملية تركية في شمال سوريا. القوات المسلحة الأميركية لن تدعم أي عملية من هذا النوع أو تشارك فيها”.

وبدأت الولايات المتحدة صباح اليوم بسحب قواتها من مناطق الشريط الحدودي مع تركيا في شمال سوريا، وسط تهديدات جدية من قبل أنقرة بشن هجوم عسكري ضد “قسد” في المنطقة.

وأخلى الجيش الأميركي صباح اليوم كامل قواته من قاعدة تل أرقم في منطقة رأس العين الحدودية مع تركيا، إلى جانب نقاطه التي كان يتمركز بها على الشريط الحدودي في رأس العين وتل أبيض.

Leave a Comment