النظام يعلن موقفه من الحوار مع “قسد” ويصفهم بـ “عملاء واشنطن”

النظام يعلن موقفه من الحوار مع “قسد” ويصفهم بـ “عملاء واشنطن”

شنّ نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، هجوماً على قوات سوريا الديمقراطية (قسد) عبر اتّهامها بالخيانة، محمّلاً إيّاها مسؤولية انتهاك تركيا سيادة البلاد، في حين تواجه قسد عملية عسكرية تقودها أنقرة في شرق الفرات.

وأعلن المقداد عن رفض نظامه إجراء أيَّ حوار مع قسد، في ردّه على سؤالٍ عما إذا كانوا سيستأنفون الحوار معها.

وأضاف لمجموعة من الصحفيين في مكتبه بدمشق، أن نظامه لن يقبل أي حوار أو حديث معهم قائلا “إنه لا يوجد موطئ قدم لعملاء واشنطن على الأرض السورية” وفقاً لوكالة رويترز.

وتأتي هذه التصريحات بعد يومٍ من إعلان تركيا بدء العملية العسكرية في شرق الفرات، ضدّ قسد.

أمّا موسكو حليفة النظام فقد أعلنت تفهّمها لمخاوف أنقرة التي تعتبر القوات الكردية على حدودها إرهابية، لكنّها دعت اليوم على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف إلى تشجيع الحوار بين النظام السوري والحكومة التركية، مؤكداً في الوقت نفسه على “وجوب إطلاق حوار بين النظام والأكراد”.

ودعت الإدارة الذاتية في وقت سابق، النظام السوري وموسكو للتدخّل من أجل حماية المنطقة من الهجوم التركي.

وهدّد المقداد العام الماضي خلال العملية العسكرية التركية (غصن الزيتون)، قوات “العدوان التركي” بـ “بواسل” قوات نظامه، قبل أن تكشف قسد أنّ موسكو منعتهم من المشاركة أو حتى دعم المقاتلين الأكراد.

بروكار برس

Leave a Comment