ألمانيا تحظر تصدير الأسلحة لتركيا رداً على عملية “نبع السلام”

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية اليوم السبت، إيقاف تصدير الأسلحة إلى تركيا، رداً على عملية “نبع السلام” التي أطلقتها أنقرة ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” يوم الأربعاء الفائت.

وقال وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس لصحيفة بيلد أم زونتاغ الألمانية “نظراً للهجوم العسكري التركي في شمال شرق سوريا لن تصدر الحكومة الاتحادية أي تراخيص جديدة لكل العتاد العسكري الذي يمكن أن تستخدمه تركيا في سوريا”. دون أن يحدد نوع هذه الأسلحة.

ومن جهته ردّ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده لن ترجعها عمليات الحظر، وقال للإذاعة الألمانية (دويتشه فيله) “بغض النظر عما يفعله أي أحد وبغض النظر عما إذا كان ذلك حظرا على السلاح أو أي شيء آخر، هذا يقوينا فحسب”.

وأضاف “حتى لو كان حلفاؤنا يدعمون منظمة إرهابية، وحتى لو كنا نقف وحدنا، وحتى لو تم فرض حظر، ومهما فعلوا، فإن معركتنا هي ضد المنظمة الإرهابية”.

وسبق أن حذرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تركيا بفرض عقوبات عليها بسبب إطلاقها عملية عسكرية ضد “قسد” التي تشكل وحدات الحماية أبرز مكوناتها العسكرية.

وبلغت قيمة صادرات الأسلحة الألمانية عام 2018 إلى تركيا 242,8 مليون يورو، ما يساوي ثلث القيمة الإجمالية لصادرات الأسلحة الألمانية. كما وصلت قيمة مبيعات الأسلحة الألمانية لتركيا إلى 184,1 مليون يورو في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2019. وتركيا هي أكبر مشترٍ للأسلحة الألمانية داخل حلف شمال الأطلسي.

ونددت ألمانيا ودول أوروبية أخرى بشدة بالعملية التركية ضد القوات الكردية في سوريا، والتي يرى الأوروبيون أنها يمكن أن “تزعزع بشكل إضافي استقرار المنطقة وتتسبب بعودة تنظيم الدولة.

تلفزيون سوريا

اترك رد