اللجنة الدستورية تجتمع نهاية الشهر الجاري في جنيف لـ 10 أيام

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون أن اللجنة الدستورية السورية ستبدأ اجتماعاتها بالعاصمة السويسرية جنيف في الـ 30 من الشهر الجاري. لافتاً إلى أن اللجنة الدستورية في حد ذاتها “لن تحل الصراع”.

وكشف مصدر – طلب عدم الكشف عن اسمه – لموقع تلفزيون سوريا، أن الـ 150 عضواً من اللجنة الدستورية سيجتمعون في 30 من الشهر الجاري لمدة 2-4 أيام، لتبدأ بعدها مباشرة اجتماعات الهيئة المصغرة التي تضم 15 عضواً من كل ثلث، وتستمر حتى الثامن من الشهر القادم.

وقال بيدرسون لرويترز يوم أمس الخميس، إن مندوبين من دول “المجموعة المصغرة” السبع، ستجتمع في جنيف اليوم الجمعة، وإنه من المتوقع وصول مسؤولين بارزين من ثلاثي أستانا أيضاً، روسيا وإيران وتركيا.

ولفت بيدرسون إلى أن هذه الدول لن تشارك بشكل مباشر في المساعي الدستورية التي “يملكها ويقودها السوريون”؛ كما أنها لن تشارك في المراسم الافتتاحية العامة.

واستدرك المبعوث الأممي “لا أحد يعتقد أن اللجنة الدستورية في حد ذاتها ستحل الصراع. لكن إذا تم التعامل معها على أنها جزء من عملية سياسية أشمل، فيمكنها أن تفتح أبواباً وأن تكون بداية شديدة الأهمية والرمزية لعملية سياسية”.

وتابع “أعتقد أنها مناسبة تاريخية وبالطبع هي مسؤولية ثقيلة أن يلتقي 150 سورياً لبحث ترتيب دستوري جديد لبلادهم.. في النهاية هم سيحددون ما نوع الدستور أو الإصلاح الدستوري الضروري لسوريا”.

وذكر المسؤول الأممي أن رئيسي اللجنة هما أحمد كزبري ممثلاً للنظام وهادي البحرة عن المعارضة. وقال “أعتقد أن ثلاثي أستانا (تركيا، روسيا، إيران) والمجموعة الصغيرة (التي تضم الولايات المتحدة) ستعبران عن استمرار دعمهما الكامل للعملية الدستورية والعملية السياسية الأشمل”.

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الأربعاء الفائت عن إمكانية لقائه بنظيريه الروسي والإيراني في جنيف السويسرية، قبل يوم من اجتماع اللجنة الدستورية.

اترك رد