ضحايا مدنيون بقصف مدفعي لقوات النظام على ريف جسر الشغور

قتل عدد من المدنيين وجرج آخرون إثر قصف مدفعي لقوات النظام استهدف ريف جسر الشغور، وذلك بعد فشل هجوم شنته على تلة الكبينة الاستراتيجية بريف اللاذقية.

وقال الدفاع المدني إن سيدتين قتلتا وأصيب 4 أطفال وامرأة عصر اليوم الجمعة، إثر قصف قوات الأسد بلدة بداما غرب إدلب بـ 3 قذائف مدفعية.

وأضاف أن رجلا أصيب بجروح طفيفة نتيجة استهداف الأراضي الزراعية بين بليون وكنصفرة بجبل الزاوية بغارتين جوييتن، كما ألحق القصف أضرارا مادية كبيرة بممتلكات المدنيين.

وفي نفس السياق ذكرت شبكة إباء المقربة من هيئة تحرير الشام أن قوات النظام حاولت التقدم على محور الكبينة، وصدتها فصائل المعارضة، مخلفة 7 قتلى من القوات المهاجمة.

وتجددت الاشتباكات في شمال غرب سوريا، بعد فترة هدوء استمرت قرابة الشهرين، عقب إعلان روسيا في الحادي والثلاثين من شهر آب الفائت عن وقف إطلاق النار.

وأفادت مصادر لموقع تلفزيون سوريا أمس الخميس أن قوات الأسد حاولت التوغل في منطقة “الكبينة” بريف اللاذقية، التي تمتاز بموقعها الاستراتيجي المرتفع والحاكم لمساحة واسعة تشمل جسر الشغور وسهل الغاب، حيث نفذت القوات البرية هجوماً تحت غطاء الطيران الحربي الروسي وسلاح المدفعية.

اترك رد