موسكو تتهم واشنطن بسرقة 30 مليون دولار شهرياً من النفط السوري

اتهمت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، واشنطن بجني 30 مليون دولار شهرياً، من تهرب النفط بشكل غير قانوني من حقول النفط في شمال شرق سوريا.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، إن “الولايات المتحدة تفرض العقوبات في حين تهرّب النفط بقيمة تزيد على 30 مليون دولار شهرياً من شمال شرق سوريا، ويبدو أنها غير عازمة على ترك حقول النفط في المستقبل المنظور”، مشددة على أنّ “هذا التصرف غير قانوني”.

وأضافت المتحدثة الروسية أن “تصرفات واشنطن التي تعلن التزامها بقيم الديمقراطية تثير التساؤلات عندما تضخ النفط من الحقول شمال شرق سوريا وتغطي أنشتطها الإجرامية، بذريعة قتال عناصر تنظيم داعش، في أعلنت أمريكا القضاء على داعش منذ فترة”.

حديث “زاخاروفا” سبقه اتهام روسي قبل أيام، لواشنطن بسرقة النفط من الآبار السورية، استناداً إلى صور وخرائط التقطتها وسائل الرصد الجوي، وفق إعلان وزارة الدفاع الروسية قبل نحو أسبوع.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، أن الولايات المتحدة ستتصدى لأي محاولة لانتزاع السيطرة على حقول النفط السورية من أيدي “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تدعمها واشنطن.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في إفادة صحافية، الإثنين، إن بلاده ستتصدى لأي محاولة باستخدام “القوة الساحقة لضمان سلامة قواتها” سواء كان الخصم تنظيم “داعش” أم قوات مدعومة من روسيا أو النظام السوري.

بروكار برس

اترك رد