ترمب يوافق على خطة “موسعة” لحماية النفط في دير الزور

قالت وكالة “أسوشييتد برس” الأميركية إن الرئيس دونالد ترمب وافق على مهمة عسكرية موسعة لتأمين حقول النفط في جميع أنحاء شرق سوريا.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين أميركيين (لم تسمهم) أن الموافقة أتت بعد اجتماع يوم الجمعة بين ترمب وقادته، وبموجب الخطة الجديدة، ستحمي القوات مساحة كبيرة من الأراضي التي تسيطر عليها قسد والتي تمتد على بعد حوالي 90 ميلًا من دير الزور إلى الحسكة.

وقال المسؤولون إنه لا يزال يتعين وضع كثير من التفاصيل، ومناقشة احتمال إطلاق النار على القوات الروسية وقوات النظام في حال حاولوا استعادة منشآت النفط.

وأشار المسؤولون إلى أن العدد الإجمالي للقوات التي ستبقى في سوريا يمكن أن يكون 800 جندي على الأقل، بمن فيهم نحو 200 في قاعدة التنف جنوب سوريا.

وكان هناك بالفعل بضع مئات من القوات الأميركية في دير الزور، وبدأت قوات إضافية مزودة بعربات مدرعة من نوع برادلي، تنتقل إلى المنطقة. وقال مسؤولون إن القوة الإجمالية في المحافظة قد ترتفع إلى نحو 500 جندي.

وذكر في وقت سابق مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس أن عدد قوات بلاده الموجودة في سوريا ما يزال مستقراً تقريباً عند أقل من ألف جندي بقليل بعد ثلاثة أسابيع من إعلان الرئيس دونالد ترمب انسحابها.

كما قالت وكالة الأناضول التركية إن الولايات المتحدة، بدأت خلال الأيام الأخيرة، ببناء قاعدتين في ريف محافظة دير الزور الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

اترك رد