مقتل طفل بقصف للنظام على بلدة بسقلا جنوب إدلب (فيديو)

قُتل طفل اليوم الإثنين جراء القصف المدفعي للنظام على بلدة بسقلا بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد يوم واحد من المجزرة التي ارتكبها النظام يوم أمس في بلدة كفرومة المجاورة.

وبثّ ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر فيه جثة الطفل وسط منزل عائلته الذي تعرض لقذائف مدفعية من قبل قوات النظام ظهر اليوم، وكذلك لحظة وصول والده إلى المنزل ورؤية جثة ابنه.

ويوم أمس الأحد ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، مجزرة في بلدة كفرومة بريف إدلب الجنوبي، راح ضحيتها سبعة مدنيين بينهم أطفال، والناشط الإعلامي “عبد الحميد اليوسف” أثناء تغطيته القصف، كما جُرح 8 مدنيين آخرين، كما جُرح 6 مدنيين آخرين بينهم 3 أطفال وامرأتان.

واستهدفت قوات الأسد يوم أمس مدينة كفرنبل جنوب إدلب بـ 5 صواريخ شديدة الانفجار من نوع أرض – أرض محدثةً دماراً كبيراً في منازل المدنيين.

ووثّق الدفاع المدني يوم أمس استهداف 14 منطقة في إدلب بـ 23 غارة جوية بفعل الطيران الحربي الروسي، بالإضافة إلى 90 قذيفة مدفعية و 5 صواريخ ثقيلة، و 35 صاروخاً من راجمات أرضية.

وشمل القصف مدينة كفرنبل وبلدات كفرومة ومعرة حرمة والتح والشيخ مصطفى وتحتايا وحيش والفطيرة، بالإضافة إلى قرى الشيخ دامس ومعرزيتا وجبالا بريف إدلب الجنوبي، كما طال القصف قرى الكنائس والمشيرفة وأم جلال بريف إدلب الشرقي.

اترك رد