مصدر أمني إسرائيلي يرجح مقتل إيرانيين في الغارات على نظام الأسد

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن عناصر من فيلق القدس الإيراني قتلوا خلال الغارات الإسرائيلية التي استهدفت محيط العاصمة دمشق اليوم الأربعاء.

وقال مسؤول أمني للصحيفة “نعتقد بأن هناك إيرانيين قتلوا أيضًا في الهجوم على سوريا”.

وأضاف المسؤول أن الغارات ضربت 20 هدفاً بعضها يتبع لإيران، وتابع “الهدف الأساسي كان ضرب إيران، قصفنا 6 بطاريات سورية مضادة، بالإضافة إلى مبنى الدفاع والأمن القومي السوري في مطار دمشق”.

كذلك قتل مدنيان وأصيب آخرون، بشظايا صاروخ إسرائيلي أصابته دفاعات نظام الأسد في ريف دمشق، حسب وكالة أنباء النظام الرسمية سانا.

وقالت الوكالة، إن شظايا أحد الصواريخ أصابت منزلاً في بلدة “سعسع” جنوب غرب دمشق ما أسفر عن تدمير المنزل ومقتل شخصين وإصابة آخرين. ونشرت الوكالة صورا لما قالت إنها شظايا أحد الصواريخ الإسرائيلية التي أصابت المنزل. 

ونقلت “سانا”عن مصدر في قوات الأسد “أن الدفاعات الجوية دمرت معظم الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الإسرائيلية فوق دمشق قبل وصولها لأهدافها”.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف “عشرات المواقع” لقوات النظام وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في دمشق وجنوب سوريا، وذلك رداً على قصف سابق للنظام.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية الروسية الضربة الجوية الإسرائيلية على مواقع النظام وإيران “خطوة خاطئة”. 

وأمس قال جيش الاحتلال الإسرائيلي أن أنظمته الدفاعية أسقطت أربعة صواريخ انطلقت من سوريا نحو “إسرائيل” في وقت مبكر من يوم الثلاثاء.

اترك رد