مجسم الثورة يعود إلى وسط بيروت بعد ساعات من إحراقه

بعد إحراقه بساعات من قبل شخص مجهول أعاد المحتجون اللبنانيون مساء اليوم الجمعة، مجسم الثورة اللبنانية إلى مكانه في ساحة الشهداء وسط بيروت.

وخلال إعادة المجسم ورفعه إلى مكانه ارتفعت الهتافات التي تنادي بالثورة، وسط تلويح بالأعلام اللبنانيّة على وقع الأغاني الثوريّة والوطنيّة.

وتصادف إعادة مجسم الثورة مع احتفالات المحتجين بالذكرى الـ 76 لعيد الاستقلال، والذي تم إحياؤه من خلال احتفال مدني وسط بيروت بالتزامن مع دخول الثورة يومها الـ 37.

وانطلقت “شعلة الاستقلال” صباح الجمعة، في موكب يحمله متظاهرون من عكار شمال لبنان، ووصلت إلى ساحة الشهداء وسط بيروت، بعد مرورها بمناطق لبنانيّة عدّة.

ووصل إلى ساحة الشهداء في بيروت آلاف المواطنين سيرا على الأقدام من مختلف المناطق اللبنانية، يرافقهم العشرات من السيارات والدراجات النارية التي ترفع العلم اللبناني.

واستُقبلت الشعلة من قبل الآلاف في ساحة الشهداء بالهتافات والتصفيق والتلويح بالأعلام اللبنانية.

وفي عاصمة الشمال طرابلس، عمّت الاحتفالات المدينة، فجابت مسيرات شعبيّة في الشوارع، وحمل المحتجّون الأعلام اللبنانية ورايات الجيش مرددين: “ثورة”، “بحبك يا لبنان”.

أمّا في صيدا (جنوب)، فاحتشد المتظاهرون في ساحة المدينة ضمن سلسلة الاحتفالات التي ينظمونها، ووزعوا الورود على عناصر الجيش اللبناني في هذه المناسبة.

يذكر أن شخصاً مجهولاً على متن دراجة نارية كان قد ألقى صباح اليوم بعض المواد الحارقة على “مجسم الثورة” في ساحة الشهداء مما أدى إلى احتراقه بشكل كامل.

وكالات

اترك رد