قصفٍ مستمر لـ روسيا وقوات نظام الأسد على بلدات وقرى في ريف إدلب و “هيئة تحرير الشام”، تطلق سراح أحد الناشطين الإعلاميين وتعتقل اخر

جرح عدد مِن المدنيين، مساء اليوم الأحد، بقصفٍ مستمر لـ روسيا وقوات نظام الأسد على بلدات وقرى في ريف إدلب.

وذكر الدفاع المدني في إدلب على صفحته في فيسبوك، أن مدنيين اثنين (رجلاً وامرأة) أصيبَا بجروح، جرّاء ثلاث غارات بالصواريخ شنتها طائرات حربية روسيّة على منازل المدنيين في بلدة حيش جنوب إدلب.

وأضاف الدفاع المدني، أن مروحيات قوات النظام ألقت أيضاً، براميل متفجرة على مدينة كفرنبل وأطراف مدينة معرة النعمان، إضافةً إلى بلدات (إحسم وكنصفرة والبارة وكفروما وكفرعويد) القريبة في الريف الجنوبي، واقتصرت الأضرار على المادية.

كذلك، شنّت طائرات حربية روسيّة غارات عدّة بالصواريخ على بلدتي (كفرسجنة، وكفرعويد)، في حين توجّهت فرق الدفاع المدني إلى جميع المناطق المُستهدفة جنوب إدلب، وتفقدتها وعمِلت على تأمينها.

وسبق أن قتل ثلاثة مدنيين وجرح خمسة آخرون، في وقتٍ سابق اليوم، جرّاء غارة شنتها طائرة حربية روسيّة على قرية معارة النعسان التابعة لـ مدينة تفتناز شمال شرق إدلب.

يشار إلى أن روسيا ورغم إعلانها، نهاية شهر آب الماضي، وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية شمال غربي سوريا، فإنها وقوات النظام تواصلان تصعيدهما العسكري ضد المدنيين في الشمال السوري – خاصة محافظة إدلب -، حيث ارتكب “النظام” والميليشيات المساندة له أكثر مِن مجزرة آخرها، يوم الأربعاء الفائت، في مخيم قاح قرب الحدود التركية، راح ضحيتها عشرات المدنيين (بينهم نساء وأطفال).

أطلقت “هيئة تحرير الشام”، اليوم الأحد، سراح أحد الناشطين الإعلاميين في محافظة إدلب، لـ تعتقل بعد ساعات ناشطاً آخر قرب بلدة دركوش في الريف الغربي.

وقال ناشطون، إن “تحرير الشام” أطلقت سراح الناشط (كنانة عبد الوهاب هنداوي) من سجونها، بعد اعتقال دام خمسة أيام بتهمة “الطعن بالمجاهدين” في إشارة إلى انتقاده لـ”الهيئة” وممارساتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف الناشطون، أن “تحرير الشام” حققت مع “الهنداوي” داخل “سجن العقاب” التابع لها في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، حول مكان عمله والجهات التي يتواصل معها، وذلك بعد اعتقاله عقب مراجعتهِ لها بناء على بلاغ تلقّاه مِن محكمة تابعة لـ”الهيئة”.

وحسب الناشطين، فإن “الهنداوي” تلقى تبليغاً بشكل رسمي في منزله ببلدة احسم في جبل الزاوية لـ مراجعة أحد مراكز “تحرير الشام”، واعتقلوه عقب ذهابه إليهم، قبل أن يفرجوا عنه، في وقتٍ سابق اليوم.

كنانة الهندواي.jpg
الناشط كنانة الهنداوي (ناشطون)

وبعد ساعات مِن إطلاق سراح “الهنداوي”، اعتقل عناصر “هيئة تحرير الشام” قرب بلدة دركوش غرب إدلب، مساء اليوم، الناشط (عبد الملك الدبل) واقتادته العناصر إلى جهة مجهولة.

و”الدبل” (55 عاماً) الذي اعتقله – حسب ناشطين – عناصر حاجز “الزنبقي” التابع لـ”تحرير الشام”، هو ناشط مدني ينحدر مِن بلدة دركوش، وهو عضو الهيئة التأسيسية في المجلس الأهلي للبلدة.

الناشط المدني عبد الملك الدبل.jpg
الناشط المدني عبد الملك الدبل (ناشطون)

الشبكة السورية لـ حقوق الإنسان أوضحت في تقرير لها، قبل أيام، أن سكّان محافظة إدلب يتعرضون لأنماط مختلفة مِن القمع والانتهاكات مِن قِبَل “هيئة تحرير الشام”، مشيرةً إلى أن “الهيئة” حاولت مؤخّراً اعتقال قرابة 70 ناشطاً مِن مدينة كفر تخاريم شمال غرب إدلب، بعد توجيه تهم “فساد” لهم على خلفية تنظيم مظاهرات شعبية تندد بتصرفاتها.

اترك رد