مؤتمر المسيحيين العرب الأول يختتم أعماله بمانيفست نهائي

بروكار برس – باريس

اختتم مؤتمر المسيحيين العرب الأول أعمال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت.

وكان المؤتمر قد عقد تحت عنوان: المسار المسيحي في العالم العربي إشكاليات اليوم واحتمالات الغد، تحت رعاية المركز اللبناني للأبحاث والدراسات، وذلك بمشاركة مئة شخصية ثقافية واجتماعية وسياسية وإعلامية من مختلف الدول العربية.
وقد أصدر المؤتمر في ختامه أعماله ما سماه بـ المانيفست النهائي، حيث أكدوا فيه على أن المسيحيين العرب المشاركين يرفضون تقسيم أوطانهم لصالح كيانات مستقلة، ويعلنون انتسابهم إلى أوطانهم في عالم عربي يساهمون في بنائه مع جميع المواطنين على قاعدة الحرية والعدالة والمعاصرة.

كما طالب المشاركون في مؤتمر المسيحيين العرب بقيام الدولة المدنية الوطنية الحديثة المرتكزة على الفصل بين الدين والسياسة، والتي تؤمن حقوق الإنسان والمواطن الفرد.

ودعا المشاركون شباب الثورات العربية في لبنان وسوريا والعراق وليبيا والسودان والجزائر وتونس إلى التمسك بالطابع السلمي للتحركات. مؤكدين على أنه لا يمكن أن نستدعي مجددا اهتمام العالم إلينا إلا من خلال العمل من أجل الحرية والعدالة والسلام، وأن ذلك يتطلب السلام مع بعضنا البعض، والسلام في المجتمعات ومعها من خلال الأنظمة الوطنية المدنية الدستورية التي تسود فيها قيم العدالة وحكم القانون، والسلام بين العالم العربي والعالم القائم على احترام المواثيق الدولية، والدفاع عن الشعب الفلسطيني، باعتباره ضحية الاحتلال والاستيطان. كما دعا المشاركون في المانيفست إلى الحفاظ على الهوية العربية الجامعة بوصفها رابطة ثقافية غير أيديولوجية وغير دينية.

وكان المؤتمر قد ناقش في جلسة عامة وثلاث جلسات متخصصة إشكاليات الوجود المسيحي في المنطقة العربية، والتي تجسدت بثلاث مشكلات؛ العنف والتطرف والإرهاب.

– +

اترك رد