بعد “النيل من هيبة الدولة”.. النظام يشنّ حملة أمنية في دوما

في ردّ على شعارات ضدّ النظام السوري ورأسه بشار الأسد كتبها مجهولون على الجدران، اعتقلت القوات الأمنية التابعة للنظام السوري شباناً من مدينة دوما، وفرضت حالةً أمنية في المدينة عبر نشر حواجز التفتيش والتفييش، والمداهمات المستمرة للبيوت منذ يومين.

وأوضح مصدر محلّي لـ “بروكار برس”، أنّ عناصر فرع “أمن الدولة” التابع للنظام يقود الحملة، ويركّز مداهماته على البيوت القريبة من مدرسة “تشرين” التي كتب مجهولون على جدرانها عبارات مناهضة للنظام.

ونصبت قوات النظام عدة حواجز، أبرزها قرب المدرسة، وآخر على “دوار الشهداء” وسط المدينة، أمّا المدرسة فقد أغلقت وعطّلت العملية التعليمية فيها حتّى إشعارٍ آخر، وفق المصدر.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية صورةً لعبارات ضدّ النظام مكتوبة على جدران مدرسة قالوا إنّها في دوما.

وكتب مجهولون عبارات “الموت ولا المذلة، الشعب يريد إسقاط النظام، ارحل يا قاتل الأطفال، بشار كلب إيران”، كما مزّق مجهولون صورةً للأسد في المدينة.

وفي الأحكام الصادرة عن محاكم النظام، فإنّ تمزيق صورة الأسد وكتابة شعارات ضدّه، يعدّ “نيلاً من هيبة الدولة”.

وسيطرت قوات النظام السوري على مدينة دوما، في الشهر الرابع من العام الماضي، وأحكمت القبضة الأمنية على ما تبقى من سكّانها، بعد تهجير الآلاف منهم إلى الشمال السوري.


بروكار برس

اترك رد