قتلى للنظام أثناء التصدي لهجوم جديد على “الكتيبة المهجورة” شرق إدلب

في إطار التصدي لمحاولاته المستمرة لقضم مناطق جديدة في محيط إدلب، صدّت فصائل من المعارضة السورية صباح اليوم الخميس هجوماً للنظام السوري على محور الكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي.

وأفاد مراسل “بروكار برس” في ريف إدلب، بأنّ اشتباكات عنيفة دارت بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوريّ مدعومةً بميليشيات أجنبيّة أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الأخيرة، على محور الكتيبة المهجورة غرب بلدة أبو الظهور بريف إدلب الشرقي.

وأشار إلى أنّ الهجوم سبقه قصف مدفعي وجوي مكثّف من قبل قوات النظام على محور الهجوم.

بدورها، أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير”، عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام خلال محاولتها التقدم على محور “الكتيبة المهجورة” في ريف إدلب الشرقي.

وتحدّث “المرصد السوريّ” عن قوع 11 قتيلاً في صفوف قوات النظام السوريّ وفصائل المعارضة خلال المواجهات الأخيرة بين الطرفين على محور ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وتشهد جبهة جنوب شرق إدلب منذ عدّة أسابيع تطورات وعمليات عسكريّة، وسط هجمات متكررة للنظام السوري بدعمٍ من ميليشيات أجنبيّة وسلاح الجو الروسي على قرى وبلدات المنطقة بهدف إحراز تقدم على الجبهة المذكورة.

اترك رد