جرحى بقصفٍ روسي على بلدات وقرى في ريف إدلب

جرح مدنيون، ليل الأحد – الإثنين، من جرّاء غارات شنّتها طائرات حربية روسيّة على بلدات وقرى في ريف إدلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن عدداً مِن المدنيين جرحوا بغارات نفّذتها طائرات روسيّة على قرية أبو مكّي التابعة لمدينة معرة النعمان في الريف الجنوبي، كما تعرضت بلدات الصرمان والتح وأم تينة المجاورة لـ غارات مماثلة، اقتصرت أضرارها على المادية.

وأضاف المراسل، أن طفلاً قضى، مساء أمس الإثنين، متأثراً بجراح تعرّض لها بعد قصفٍ جوي سابق لـ قوات النظام على قرية أبديتا في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وكانت مروحيات تظام الأسد ألقت براميل متفجرة على بلدة معرشورين التابعة لمدينة معرة النعمان، أمس، ما أدّى إلى مقتل طفل وجرح 7 مدنيين بينهم 4 أطفال وامرأتان مِن عائلة واحدة.، نقلوا إلى نقاط طبية في المنطقة.

وحسب ناشطين، فإن فصائل عسكرية في ريف إدلب استهدفت بصواريخ “غراد” وقذائف المدفعية الثقيلة مواقع لـ قوات النظام في بلدة سنجار شرق إدلب، وذلك ردّاً على قصف “النظام” للمدنيين.

قبل أسبوع تقريباً، أطلق ناشطون في محافظة إدلب حملة تضامنية تحت عنوان “إدلب تحت النار”، لـ تسليط الضوء على المجازر التي ترتكبها روسيا وقوات النظام بحق المدنيين في المحافظة، فضلاً عن تسبّب الهجمات الجوية المكثفة بنزوح أكثر مِن مليون شخص.

اترك رد