بعد الفيتو الـ 14.. المندوب الروسي يعتبر أن خطراً يهدد السوريين دون مساعدات.

بعد الفيتو الـ 14 الذي تتخذه روسيا دعما للنظام السوري منذ قرابة تسع سنوات، اعتبر ممثل روسيا الدائم بالأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن عدم إقرار آلية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا تهدد السوريين بإبقائهم دون مساعدات في المستقبل.

وقال نيبينزيا على الموقع الإلكتروني للبعثة الروسية “بالطبع، لا يوجد رابحون اليوم، هناك خاسرون فقط. هؤلاء هم المواطنون السوريون العاديون الذين يخاطرون بتركهم دون مساعدات في المستقبل.” معتبرا أن محاولات تحميل روسيا مسؤولية عدم التوصل إلى قرار هو أمر ” غير مقبولة على الإطلاق”. لكن المندوب الروسي لم يتطرق إلى أن الهدف من المشروع الذي قدمته بلاده هو دفع المجتمع الدولي للتطبيع والتعامل مع النظام السوري، في حين أن قانون قيصر(سيزر) يدفع لمحاسبة هذا النظام، ويحمل كل الداعمين له المسؤولية أيضاً، ويدعو لمعاقبتهم.وكانت كل من روسيا والصين قد استخدمتا حق الفيتو ضد مشروع قرار حول إدخال مساعدات إنسانية إلى سوريا، طرحته ألمانيا وبلجيكا والكويت، كما فشل مجلس الأمن في تبني مشروع القرار الروسي حول المساعدات الإنسانية

اترك رد