قوات النظام تسيطر على أكثر من 10 قرى جنوب إدلب خلال 3 أيام

سيطرت قوات النظام ليل أمس على 3 قرى في ريف إدلب الجنوبي الشرقي قرب نقطة المراقبة التركية في الصرمان، ما يرفع عدد القرى التي خسرتها المعارضة إلى 13 قرية منذ يوم الخميس الفائت.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن قوات النظام سيطرت على قرى أم تينة وتل دم والحراكي بعد اشتباكات عنيفة استمرت ليل أمس لساعات بين الفصائل العسكرية وقوات النظام.

وتقع القرى الثلاث على بعد 3 كم فقط من نقطة المراقبة التركية في صوامع الصرمان شرقي مدينة معرة النعمان.

وسيطرت قوات النظام منذ بدء هجومها البري على المنطقة يوم الخميس الفائت، على قرى خريبة وربيعة وشعرة العجائز والصيادي وقطرة، الواقعة شمال شرق النقطة التركية في الصرمان، بالإضافة إلى قرى البريصة والرفة وأبو حبة وتل الشيخ وأم جلال، جنوب شرق نقطة الصرمان.

سيبر.jpg

وبحسب المحاور التي تتقدم عليها قوات النظام، فيبدو من المرجّح أنها تسعى إلى محاصرة النقطة التركية في الصرمان، كما حدث مع النقطة التركية في مورك شمال حماة في شهر آب الفائت.

وتشهد الزاوية الجنوبية الشرقية من محافظة إدلب معارك عنيفة منذ يوم الخميس الفائت، وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير وهيئة تحرير الشام مقتل أكثر من 60 عنصراً للنظام في هذه المعارك، بالإضافة إلى تدمير عدد من الآليات المدرعة.

واستهدفت هيئة تحرير الشام مساء أمس تجمعاً لقوات النظام في قرية الرفة، بسيارة مفخخة يقودها أحد عناصرها، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى إضافة إلى تدمير معدات عسكرية.

قُتل رجل وامرأة مسنّانِ بعد منتصف الليلة الماضية، من جراء الغارات الجوية الروسية التي استهدفت بلدة الدير الشرقي قرب مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وقال الدفاع المدني إن فرقه استطاعت انتشال جثتي الرجل والمرأة من تحت الأنقاض، بعد ثلاث محاولات، لصعوبة العمل في المكان الذي بقي يتعرض للقصف بعد الغارات وكذلك بسبب التحليق المكثف لطائرات الاستطلاع.

ويوم أمس السبت استهدف الطيران الحربي التابع للنظام سوقاً شعبياً وسط مدينة سراقب، ما تسبب بمجزرة راح ضحيتها 8 مدنيين بينهم امرأة وطفلان وأصيب 25 آخرون.

وقضى طفل وأصيب 4 رجال يوم أمس، من جراء استهداف منازل المدنيين في بلدة بداما، غربي المحافظة، بعدة صواريخ من قبل طائرة بلا طيار.

ووثّقت فرق الخوذ البيضاء يوم أمس استهداف 16 منطقة بـ 40 غارة جوية، 14 منها بفعل الطيران الحربي الروسي، و 22 برميلاً متفجراً، بالإضافة إلى 15 صاروخاً، و434 قذيفة مدفعية.

حيث شمل القصف مدينة سراقب وبلدات جرجناز وتلمنس والهلبة والصرمان ومعيصرونة والرفة بريف إدلب الشرقي، ومدينة معرة النعمان وخان السبل والتح والدير الغربي والدير الشرقي وبزابور بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى بلدات بداما والكندة والناجية بريف إدلب الغربي.

تلفزيون سوريا

اترك رد