حسان دياب حياكة إيرانية خالصة.. ضد العرب لا الأميركيين

منذ تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة، تجري عملية ضخ إعلامي أن الرجل جاء بنتيجة صفقة أميركية إيرانية، برعاية بعض الدول العربية. تارة يتم الحديث عن أن الرجل هو نتاج لمساع ومبادرة قامت بها سلطنة عمان، وتارة أخرى يتم الحديث عن أن دولة قطر كان لها علاقة في ذلك، إثر زيارة رئيس التيار الوطني الحرّ، جبران باسيل، إلى الدوحة للمشاركة في أحد المنتديات. وأنه عقد هناك لقاءات رتبت تسمية هذا الرجل. الإصرار على إدراج اسم دولة عربية رعت وصول حسان دياب إلى رئاسة الحكومة، له هدف وحيد هو القول أن الرجل يحظى بغطاء عربي، ومدعوم عربياً. وهذا سيكون له نتائج إيجابية في التعامل مع لبنان مستقبلاً، خصوصاً في ضوء الحديث عن النية بتشكيل حكومة اختصاصيين، أغلبها من الوزراء المستقلين!

برعاية جميل السيّد
صحيح أنه لا يمكن في لبنان صوغ هكذا قرار (اختيار رئيس حكومة) من دون تقاطع ما بين القوى الدولية والإقليمية، لا سيما أن لبنان واحد من مسارح التجاذب الإيراني الأميركي، كما هو الحال بالنسبة إلى العراق.. إلا أن حقيقة ما يجري، أن ثمة عملية ابتزاز تقوم بها القوى اللبنانية، لوضع مسألة تشكيل الحكومة في بازار المفاوضات الدائرة في الإقليم والمنطقة. وهي تبدأ من تفصيل يحظى باهتمام أميركي، لتطال جوانب أكثر اتساعاً. التفصيل المذكور هنا هو “العميل” عامر الفاخوري، الذي يحظى باهتمام أميركي استثنائي من دونالد ترامب مباشرة. وفيما لا يظهر أي اهتمام أميركي بموضوع تشكيل الحكومة اللبنانية بقدر ما يحظى الفاخوري من اهتمام، ارتأى حزب الله، والتيار الوطني الحرّ، اللعب في هذا الملعب الواسع لمقايضة الأميركيين بحكومة يشكلونها هم مقابل الفاخوري (!). تفاصيل ملف الفاخوري سنكشفها في سياق مقالة أخرى عن الضغوط التي مارسها الأميركيون على المسؤولين اللبنانيين بكل تلاوينهم أمنيين وسياسيين.

بالعودة إلى حسان دياب، فإن إسم الرجل كان يدور همساً بين مكونات 8 آذار. وأول من طرح إسمه هو النائب جميل السيد، الذي أقنع حزب الله والتيار الوطني الحر به. لكنه كان متروكاً جانباً لأن الحزب كان حريصاً على عودة الحريري، وكان يعمل حتى اللحظة الأخيرة لعودته. لكن بعد صدور بيان الحريري بالعزوف، بدأ الترتيب لتكليف حسان دياب. وهذا كان رهان باسيل أصلاً، الذي أراد استبعاد نفسه باستبعاد الحريري، عبر استخدام سلاح الحريري بالقول إنه يريد حكومة اختصاصيين. خطوة باسيل هذه كانت تهدف إلى تلميع صورته أمام الأميركيين عبر القول أنه مستعد للخروج من المشهد والموافقة على “حكومة التكنوقراط”، بعد وروده تحذيرات عديدة بأن العقوبات ستطاله. خروج باسيل هنا مقنّع. وهو كما عون يعرف أن حسان دياب إسم جاهز لتنفيذ كل ما يُطلب منه. فكل ما يريده الرجل هو لقب “دولة الرئيس”. ومعه فقط، يستعيد عون أمجاد رؤساء الجمهورية ما قبل الطائف. 

تجربة ميقاتي
عندما زار باسيل الفاتيكان كان يبحث عن مساعدة فاتيكانية في موضوع تعويمه أميركياً. وهذا ما حاول فعله في قطر كذلك. حزب الله في المقابل يريد تشكيل حكومة، وغير قادر على تحمّل الوضع المتفلت من يديه. كما أنه غير قادر على الصبر أكثر إزاء قطع طريق الجنوب مراراً وتكراراً. وصلت المفاوضات مع الحريري إلى طريق مسدودة، بعد إحراقه لأسماء المرشحين، فيما حسان دياب طي الكتمان. وهو الذي كان يتردد على رئيس مجلس النواب نبيه بري، ولم يقطع التواصل معه. والرجل لديه علاقات بسلطنة عمان منذ كان أستاذاً في جامعة ظفار، وأحسن العلاقة مع الإيرانيين منذ كان وزيراً للتربية، عندما وقع مذكرة للتعاون التعليمي بين لبنان وإيران!

منذ اليوم الذي وصل فيه إلى الوزارة، كان الرجل مهجوساً بتجربة نجيب ميقاتي، يريد أن يكون رئيساً للحكومة بالطريقة ذاتها التي جاء فيها رئيس وزرائه. استمر العمل على هذا الهدف من خلال تودده لحزب الله وحركة أمل، وفتح العلاقة مع عون. يوم حصل الانقلاب على الحريري في 2011، كانت المعركة الإيرانية واضحة، وهي السيطرة على القرار في لبنان، تماماً كما كان الوضع في العراق حينها، بالإنقلاب على إياد علاوي لصالح نوري المالكي، بناء على النزاع بين الإيرانيين والأميركيين، والتاريخ اليوم يعيد نفسه بتغيّر الأسماء فقط.

وما يثبت ذلك، هو إعلان مستشار المرشد الإيراني علي أكبر ولايتي الذي رحب بتكليف دياب برئاسة الحكومة، قائلاً: “إن التظاهرات المتواصلة في لبنان بعد تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة الجديدة تتم بتحريض من قبل السعودية وإسرائيل”. هذا الكلام يبرر الضخ حول اشتراك دول خليجية بتكليف دياب، لنزع الصفة الإيرانية عنه، وإضفاء الصفة العربية عليه.

حكومة اللون الواحد
حسان دياب هو الرسالة الإيرانية الأكبر في لبنان تجاه الأميركيين. الرسالة تقول إن لبنان في يدنا، وهو الترجمة العملانية لموقف أطلقه سابقاً قاسم سليماني بالقول إن بلاده حققت انتصاراً بالحصول على أكثر من سبعين نائباً في البرلمان، تريد طهران أن تقول لواشنطن إن لبنان حصتنا وساحتنا. وذلك لإبعاد العرب عنه قدر الإمكان. تريد إيران أن يكون لبنان مجالاً للتفاوض بينهم وبين الأميركيين، وتغييب العرب عن أي تأثير فيه. تماماً كما هو حاصل في سوريا والعراق. تحت هذا العنوان الإيراني العريض، لعب جبران باسيل لإنضاج تخريجة تكليف دياب. وهي ليست إلا إستكمالاً لموقفه في استعداء العرب، يوم رفض إدانة ضربة أرامكو، وترجمة للغضب السعودي من الحريري يوم استقبل ولايتي في تشرين 2017 قبل أيام من استقالته من الرياض.

المشكلة مع حسان دياب ليست في شخصيته، إنما لارتضائه أن يكون عنصراً إيرانياً للابتعاد عن العرب. المشكلة التي يخلقها تكليفه تنعكس على القوى السياسية على اختلافاتها. فحزب الله وحركة أمل لا يريدان للحكومة أن تكون من لون واحد، بينما القوات اللبنانية والتقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل يريدون إظهارها حكومة لون واحد، من خلال عدم المشاركة فيها. حزب الله يردّ على ذلك بالقول أنه حريص على مشاركة كل القوى، ويتهمها أنها تريد تعميق الأزمة أكثر. هنا العطب الأساسي الذي يصيب حكومة دياب العتيدة. وسيحرمها من أي إنجاز. سواء كانت من لون واحد أم تضم الجميع. وبالتالي، تكون نسخة منقحة عن التجربة السابقة. ستسقط عاجلاً أم آجلاً في الشارع وتحت وقع الأزمة المالية والاقتصادية، والتي على ما يبدو أن لا بوادر لحلّها، خصوصاً أن لا مساعدات خارجية ستأتي.

قد يغض الأميركيون الطرف عن هذه الحكومة. لكن الضغوط ستستمر، لأن موعد الصفقة لم يحن بعد. إيران تريد مفاوضة واشنطن على لبنان لا على دول الخليج. وحزب الله كذلك بالطبع. أما باسيل، فليس مفتوناً بالعرب ولا حريصاً عليهم. لذلك وقع الاختيار على حسان دياب الإيراني والأستاذ في الجامعة الأميركية.

المدن

اترك رد