العراق:برهم صالح يفضل الاستقالة على تكليف محافظ البصرة

قدّم الرئيس العراقي برهم صالح الخميس، استقالته من منصبه، إلى البرلمان العراقي، وذلك بعد تعثر مفاوضات تشكيل الحكومة في البلاد والتي تشهد احتجاجات عنيفة منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي.
ودخلت الأزمة السياسية نفقاً جديداً بعدما اعتذر صالح، الخميس، عن تكليف محافظ البصرة الحالي أسعد العيداني، بتشكيل الحكومة الجديدة، ما يدخل البلاد في المجهول. والعيداني هو مرشح كتلة “البناء” التي تنضوي تحتها فصائل الحشد الشعبي، برئاسة هادي العامري، وائتلاف “دولة القانون” برئاسة نوري المالكي.
وقال صالح في خطاب للبرلمان، إن “منصب رئيس الجمهورية يجب أن يستجيب لإرادة الشعب.. لذا أضع استعدادي للاستقالة أمام البرلمان العراقي”. وأشار إلى أنه قد وصلته “عدة مخاطبات حول الكتلة الأكبر تناقض بعضها بعضاً”. وأردف: “أعتذر عن تكليف مرشح عن كتلة البناء”.
والعيداني هو ثالث مرشح يعلن المحتجون رفضهم تكليفه بالمنصب، بعد عضو البرلمان محمد شياع السوداني، ووزير التعليم العالي في الحكومة المستقيلة قصي السهيل.
والأربعاء، أعلن محتجو ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، رفضهم تكليف العيداني، لتولي رئاسة الحكومة المقبلة، خلفا لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي. ويتهم المتظاهرون العيداني بالمسؤولية عن قتل المحتجين في البصرة.
والخميس الماضي، انتهت المهلة الدستورية لتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة، إلا أن رئاسة الجمهورية حددت الأحد الماضي، آخر يوم للمهلة، وذلك من دون احتساب أيام العطل ضمن المهلة الرسمية.
وفي السياق، نفت كتلة “سائرون” النيابية التابعة للتيار الصدري، الخميس، إبرام صفقة لتمرير العيداني مقابل منحها منصب محافظ. وشددت في بيان، على رفضها أي شخصية لرئاسة الوزراء، لا تتناسب مع إرادة الشعب وتوجهات المرجعية الشيعية العليا.
وقال عضو كتلة سائرون النيابية صباح طلوبي في البيان نفسه، “هنالك قناة فضائية روجت لخبر لا يمت للحقيقة بصلة مفاده عقد صفقة لتمرير مرشح معين مقابل حصول كتلة سائرون على منصب المحافظ في إحدى المحافظات”. ودعا إلى “توخي الدقة والموضوعية وعدم الدخول في السجالات السياسية”.
وأوضح “أننا في كتلة سائرون تعودنا على أن لا نرد على التخرصات الإعلامية والتقولات الكاذبة إلا بالتطبيق العملي”. وتابع: “لدينا توجيه بعدم استلام أي منصب، لا منصب المحافظ ولا غيره، حتى لو جاء إلينا على طبق من ذهب”.

المدن

اترك رد