كتلة «البناء» تنتقد صالح… والعيداني لا يزال مرشحاً لترؤس الحكومة

بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعا تحالف «البناء»، الكتلة الأكثر عددا في البرلمان العراقي، مساء اليوم (الخميس)، البرلمان إلى اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الرئيس العراقي برهم صالح لحنثه اليمين وخرقه الدستور، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.وقال النائب عدي عواد عضو تحالف البناء في البرلمان العراقي في مقابلة مع محطة «دجلة» التلفزيونية الفضائية: «نحن أمام أزمة كبيرة، وقرار الرئيس الاستقالة على خلفية عدم التفاهم مع كتلة البناء البرلمانية على مرشح لتولي تشكيل الحكومة تهرّب، إنه لم يكن شجاعا… بل كان جباناً في مواجهة الأزمة». وأضاف: «كان الأجدر بالرئيس أن يقدم مرشحا مقنعا للبرلمان، وألا يهرب إلى محافظة السليمانية ويترك البلاد في أزمة خانقة».ورأى عواد أن «موقف الرئيس برهم صالح، هو جزء من مؤامرة أميركية بإبعاد المرشح أسعد العيداني وجر العراق إلى المجهول». وتابع: «الرئيس العراقي أبلغ (أسعد العيداني) الليلة الماضية في اجتماع جمعهما، أنه سيتم تكليفه بتشكيل الحكومة نهار اليوم الخميس، لكن قرار التلويح بالاستقالة شكل مفاجأة لنا».وكان الرئيس العراقي قد عرض استقالته من المنصب على خلفية عدم تسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة.أما العيداني نفسه، فأعلن مساء الخميس أنه لا يزال مرشحاً لتشكيل الحكومة الجديدة. وقال في مقابلة مع تلفزيون «دجلة»: «لا أزال الى الآن مرشح الكتلة الاكثر عددا، وانا مقبول من كتلة سائرون، ومن مقتدى الصدر وكتل اخرى  لتشكيل الحكومة الجديدة». وأضاف: «أنا استغرب موقف الرئيس العراقي فهو لم يستقل رسميا، ولم يكلف أي مرشح لتشكيل الحكومة، وغادر إلى محافظة السليمانية»

اترك رد