رغم مأساتهم.. قاطنو مخيم الركبان يتضامنون مع إدلب (صور)

نظّم قاطنو مخيم الركبان للنازحين السوريين – القريب مِن الحدود الأردنية – شرق حمص، أمس السبت، وقفة احتجاجية للتضامن مع محافظة إدلب، التي تتعرض لـ حملة عسكرية تشنها روسيا وقوات نظام الأسد، خلّفت عشرات الضحايا المدنيين، وأجبرت عشرات الآلاف على النزوح.

ورفع المحتجون مِن قاطني مخيم الركبان أعلام الثورة السورية، ولافتات تندّد بالصمت الدولي حيال المجازر التي ترتكبها روسيا وقوات النظام في إدلب، كُتب على البعض منها “يا إدلب الركبان معاكي للموت” و”إدلب تباد” و”يسقط بشار.. تسقط روسيا.. تسقط إيران”.وقفة احتجاجية في مخيم الركبان تضامناً مع إدلب (هيئة مخيم الركبان)وقفة احتجاجية في مخيم الركبان تضامناً مع إدلب (هيئة مخيم الركبان)يشار إلى أن آلاف العوائل النازحة ما زالت تقطن في مخيم الركبان الواقع ضمن منطقة صحراوية جافة وقاحلة قرب الحدود مع الأردن، والذي تحاصره روسيا وقوات النظام، وتمنعان عنه وصول المساعدات الإنسانية.ويعاني قاطنو مخيم الركبان – الذين تجاوزوا مأساتهم وتضامنو مع الأهالي في إدلب -، مِن انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي وفقدان المساعدات، رغم مناشدات عدة للجهات الدولية مِن أجل الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي هناك.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية في الركبان، متزامنة مع وقفات مماثلة ومظاهرات حاشدة خرج بها آلاف السوريين والأتراك في مدنٍ تركيّة عدّة، اليوم، تنديداً بالحملة العسكرية التي تشنّها روسيا ونظام الأسد على محافظة إدلب.

تلفزيون سوريا

اترك رد