واشنطن توسّع تحركاتها العسكرية لمحاصرة وكلاء إيران في المنطقة

بغداد ـ قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، إن الولايات المتحدة قد تتخذ “إجراءات إضافية”، بعد الغارات التي شنتها في العراق وسوريا، الأحد، واستهدفت مقارا لكتائب حزب الله المدعومة من إيران.

واعتبر إسبر خلال مؤتمر صحفي بعد ساعات من الإعلان عن الضربات، أن العملية الأميركية “ناجحة”، مضيفا: “الولايات المتحدة اتخذت إجراءات هجومية ضد جماعة ترعاها إيران”.وقال مارك إسبر للصحفيين: “سنتخذ مزيدا من الإجراءات إذا لزم الأمر للدفاع عن النفس وردع الميليشيات أو إيران من ارتكاب أعمال معادية”، حسبما نقلت قناة “الحرة” الأميركية.وتعمل واشنطن حاليا على تشديد الضغوط على طهران ومحاصرة الاستراتيجية الإيرانية بلا هوادة من خلال تضييق الخناق على أذرعها المسلحة في المنطقة.وقد أكد من جانبه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن بلاده لن “تقبل أن تقوم الجمهورية الاسلامية الإيرانية بأفعال تعرض نساء ورجالا أميركيين للخطر”.والأحد قالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان، إنها استهدفت بضربات جوية 5 مواقع لكتائب “حزب الله”، بينها 3 في العراق و2 في سوريا.وأضافت أن الضربات تأتي ردا على هجمات صاروخية شنتها الكتائب على قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أميركيين، أحدثها هجوم استهدف قبل يومين قاعدة “كي وان” في كركوك (شمال)؛ ما أدى إلى مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة 4 من أفراد الخدمة الأمريكية واثنين من قوات الأمن العراقية.

اترك رد