“سوريون مسيحيون من أجل السلام” تطالب بالتحقيق في سرقة رفعت الأسد لذهب الدير

طالبت منظمة “سوريون مسيحيون من أجل السلام” التابعة  للكنيسة الارثوذكسية، في رسالة لها بالتحقيق في واقعة سرقة ذهب دير الشيروبيم من قبل رفعت الأسد.

أكد ت المنظمة على “ضرورة المطالبة باسترجاع وتعويض المسروقات التي سرقها رفعت الأسد بكونها ملكية عامة للشعب السوري وليست ملكية خاصة للكنيسة”، مشددة على أنه “لا يحق لأي جهة اسقاط حق المطالبة بها او تجاهله.”

كما شدد أعضاء المنظمة على متابعة هذا الأمر باعتباره “مسؤولية تاريخية للكنيسة تجاه ما تم ائتمانها عليه من املاك وارث”.

ودعوا كل السوريين وأبناء الرعية الارثوذكسية خصوصاً “لتقديم ما لديهم من شهادات ووثائق متعلقة بهذه الواقعة الى المنظمات الحقوقية المعنية” بهدف العمل على استعادة من سُرق ونُهب وتم تدميره بشكل ممنهج من تاريخها وارثها الحضاري” منذ استلام عائلة الاسد للحكم.

يذكر أن دير الشيروبيم هو دير أثري ومعلم ديني وسياحي يقع في محافظة ريف دمشق بالقرب من صيدنايا ويعني بالآرامية الملائكة، وهو ارث انساني عالمي وديني يعود بناؤه للقرن الخامس الميلادي.

اترك رد