إسرائيل تطلق سراح المقت وأبو صالح كبادرة حسن نية مع النظام.

أطلقت إسرائيل سراح أسيرين من الجولان السوري (صدقي المقت وأمل أبو صالح)، قبل انتهاء مدّة محكوميتهما، كبادرة سياسية وحسن نية تجاه النظام السوري بعد استعادة إسرائيل رفات أحد جنودها من سوريا.

وفي حين قالت وسائل إعلام النظام إنّ إسرائيل أطلقت سراح المقت وأبو صالح الذين شكرا رأس النظام بشار الأسد، ذكرت صحيفة “بديعوت أحرنوت” العبرية أنّ إسرائيل أطلقت سراح السجينين “تكريماً” للنظام.وفي وقتٍ سابق من ليل الخميس ـ الجمعة، أعلن ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نيتنياهو أنّهم قرّروا إطلاق الأسيرين قبل انتهاء محكوميتهما “كبادرة سياسية وحسن نية”، رداً على إعادة رفات الجندي المذكور.وفي نيسان/ أبريل العام الماضي، استعادت إسرائيل رفات باومل الذي قتل في معركة السلطان يعقوب في اجتياح لبنان 1982.وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقتذاك إنّ قوات بلاده عثرت على رفات باومل بالتعاون مع قوات النظام السوري.وبينما ينفي النظام مساهمته في تسليم الرفات، أكّدت تقارير أنّ قواته ونظيرتها الروسية تواصل نبش قبور الموتى في مقبرة “الشهداء” القديمة في مخيم اليرموك للاجئين السوريين في دمشق، بحثاً عن رفات جنودٍ إسرائيليين يعتقد أنّهم دفنوا في المقبرة في ثمانينات القرن الماضي، وذلك لتسليمهم لإسرائيل، كما جرى مع رفات باومل.

بروكار برس

اترك رد