مقتل 10 عناصر للنظام بينهم ضابط في مواجهات ببلدة رنكوس بالقلمون الغربي

قتل عدة عناصر من قوات الأسد في مواجهات عنيفة اندلعت في بلدة رنكوس بالقلمون الغربي لريف دمشق بعد منتصف ليلة، الأربعاء.

وأفاد موقع “صوت العاصمة” بأن اشتباكات اندلعت بين مجموعة مسلحة من أبناء القلمون والفرقة الرابعة وميليشيا حزب الله اللبناني واستمرت حتى الفجر في بلدة رنكوس بالقلمون الغربي.وأشار إلى أن هذه الاشتباكات جاءت عقب وقوع المجموعة المسلحة في كمين نصبته قوات النظام في الجرود، حيث تقيم تلك المجموعات التي رفضت التسوية والخروج نحو شمال سوريا منذ سنوات.وأضاف الموقع أن قوات الأسد استخدمت أربع دبابات وعدد كبير من المدرعات لاقتحام بلدة رنكوس بعد تحصن عناصر المجموعات في المناطق السكنية.وأسفرت الاشتباكات عن مقتل أكثر من 10 عناصر للنظام بينهم ضابط جراء، إضافة إلى ارتقاء 15 شابًا من المجموعة المسلحة.وانتهت المواجهات بسيطرة ميليشيات النظام على المنطقة وانسحاب المجموعات المقاتلة، ووقوع عناصر منهم في الأسر بعد حصارهم ونفاذ ذخيرتهم.وفرضت مليشيات الأسد حظرًا للتجول في رنكوس ونشرت حواجز داخل بلدة بالتزامن مع حملة مداهمات واسعة مصحوبة بالدبابات، قامت خلالها بتصفية عدة شباب من البلدة بكل دم بارد.وكانت “سرايا قاسيون” أعلنت مطلع الشهر الجاري استهداف أحد حواجز قوات الأسد في بلدة “تلفيتا” في القلمون الغربي، وأعلنت مقتل أربعة عناصر في صفوفهم.

الدرر الشامية

اترك رد