بعد تصريحات الشهابي.. “الوطني” يصدر بياناً

بعد تصريحاتٍ لأحد قيادي الفصائل السورية المدعومة من أنقرة، أقرّ فيها باستعداد “الجيش الوطني” السوري للقتال خارج الحدود، وأعلن “الارتهان” التام لتركيا، أصدرت هيئة الأركان العامة في “الوطني” السوري بياناً قالت فيه إنّ أيّ جهة تعطي تصريحات أو تتواصل مع الجهات الإعلامية أو تصدر بياناً فإنّها لا تمثّل إلّا نفسها.

ولفت البيان الصادر أمس الأحد إلى أنّ الجهة الوحيدة المخوّلة بإدلاء التصريحات باسم “الوطني” هم الناطقون الرسميون أو من تنتدبهم قيادة الأركان.

ولم يوضّح “الوطني” سبب إصدار ما وصفه ناشطون بـ”بيان التنصّل”، ولم يعرّج على التصريحات التي أدلى بها القيادي أحمد كرمو الشهابي لمحطّة تركية، قال فيها ردّاً على سؤال فيما إن كان الوطني سيتوجّه إلى القتال في ليبيا: “إن شاء الله، سنتوجه إلى كل مكان يوجد فيه جهاد، بعد أن نتخلّص من ظلم بشار (رأس النظام السوري)”.

وتوجّه الشهابي الذي ينحدر من مدينة الباب في ريف حلب، بالشكر إلى الحكومة التركية، وللرئيس رجب طيب أردوغان على ما قدّمه للشعب السوري، إنسانياً وسياسياً وعسكرياً”.
وزاد: نحن وأرواحنا وأبناؤنا وأجدادنا فداءً للخلافة العثمانية”.

واعتبر ناشطون سوريون تصريحات الشهابي دليلاً على ارتهان قرار “الوطني” للأتراك، وهو ما تنفيه قيادة “الجيش” التي تقول إنّها لم ترسل مقاتلين إلى ليبيا ولم يطلب منها ذلك أصلاً.

اترك رد