خطف وقتل بالجملة.. توتر أمني دائم في درعا

توترت الأوضاع مؤخراً في محافظة درعا على خلفية تصاعد حوادث الخطف والاعتقال والقتل بحق شبان من أبناء المحافظة، مما زاد من حدة الاحتقان في صفوف الأهالي.وأفاد مراسل “بروكار برس” بدرعا بأن مجموعات مسلحة موالية للنظام السوري بدأت بعمليات اختطاف بحق عناصر سابقين في المعارضة، وقعوا على ورقة التسوية وعادوا إلى حياتهم المدنية.ووثق المراسل 6 عمليات خطف من شبان المحافظة، يقف خلفها قياديون يعملون لصالح فرعي المخابرات الجوية والعسكرية بدرعا.وشهدت درعا البلد في 17 كانون الثاني الجاري عملية اختطاف بحق شابين شقيقين “مصطفى فضل القطيفان” و”أحمد فضل القطيفان” في منطقة الشيّاح بدرعا البلد، حيث وُجّهت أصابع الاتهام بخطف الشابين إلى القيادي السابق في المعارض “مصطفى قاسم المسالمة” المعروف باسم (الكسم) والذي يعمل لصالح شعبة المخابرات العسكرية 217.وبعد حالة الغضب والاحتقان لدى أهالي درعا البلد، وجّه الأهالي الاتهام باختطاف الشابين إلى “الكسم” وتهديدات مباشرة بحقه، ليُفرج عن الشابين من فرع الأمن العسكري في محافظة السويداء بعد يوم واحد من اختطافهم.وفي السياق، اختُطف الشاب المدني “ثائر النعسان” (المتحدر من بلدة تسيل) أثناء تواجده في مدينة درعا، قبل يومين، من قبل القيادي السابق في المعارضة “فراس النعسان” والذي يعمل لصالح فرع المخابرات الجوية بعد انضمامه إليه منذ عام ونصف.واغتال مجهولون أول أمس الأحد، الطبيب “مأمون قاسم الحريري” شقيق الطبيب حسن الحريري، بوضع عبوة ناسفة أمام عيادته في بلدة بصر الحرير ما أدى إلى مقتله على الفور، حيث يتهم الأهالي مليشيا حزب الله اللبناني باغتياله.ومع تصاعد الانتهاكات بحق أبناء المحافظة، دعا ناشطون إلى خروج وقفات احتجاجية ضد ممارسات النظام السوري بحق الأهالي بدرعا، حيث انتشرت الدعوات في درعا البلد وبلدة الكرك الشرقي بريف المحافظة.وشهدت محافظة درعا عمليات نوعية، وفق المراسل استهدفت ضباطاً في صفوف النظام رداً على الانتهاكات المتزايدة من قبل قوات النظام بحق أهالي المحافظة، آخرها مقتل كل من المقدم “سمير وليد العجي” من حي عكرمة بحمص، والمقدم “بشار سلمان سلمان” من الدريكيش بطرطوس، والمجند “أنس قاسم الحريري” من مدينة داعل بدرعا.وأوضح المراسل أنّ جميع القتلى يعملون في صفوف مكتب أمن الفرقة الرابعة، حيث قُتلوا برصاص مجهولين استهدف سيارتهم في بلدة نهج قرب بلدة تل شهاب غربي درعا.

بروكار برس

اترك رد