إغارة للفصائل شرق إدلب وتفجير ملغّمة بميليشيات إيران غرب حلب

أغارت الفصائل العسكرية، اليوم الأحد، على مواقع قوات نظام الأسد في محاور عدّة شرق إدلب، تزامناً مع تفجير “ملغّمة” في مواقع الميليشيات الإيرانية جنوب غرب حلب.

وذكرت شبكة “إباء” الإخبارية، أن الفصائل المنضوية في غرفة عمليات “وحرّض المؤمنين” شنّت هجوماً مباغتاً على مواقع قوات النظام في محاور “سمكة، والنوحية الشرقية، والنوحية الغربية، ومشيمس” شرق إدلب.

وأضافت الشبكة، أن العملية أسفرت عن خسائر فادحة في صفوف قوات النظام والميليشيات المساندة لها، مشيرةً إلى حدوث “خلل وإرباك” في صفوف الميليشيات، بعد العملية التي نفّذتها الفصائل.

ونعت بعض الصفحات الموالية لـ نظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، عشرات العناصر مِن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، ممّن قتلوا على جبهات الجنوب الشرقي لـ إدلب.

أمّا في جبهات ريف حلب، فقد أعلنت “هيئة تحرير الشام” عن تفجير عربة BMP “ملغّمة” وسط تجمّع لـ الميليشيات الإيرانية على محور “بيوت مهنا” شمال غربي مدينة حلب، فيما دمّرت الفصائل دبابة للميليشيات على محور خان طومان في الريف الجنوبي الغربي.

وتمكّنت الفصائل العسكرية خلال 24 ساعة، مِن قتل وجرح عشرات العناصر مِن قوات النظام والميليشيات الإيرانية, إضافةً لـ تدمير ست دبابات بينها “T90” الروسيّة المتطورة، وذلك خلال اشتباكات ما تزال مستمرة في جبهات ريف حلب.

يشار إلى أن قوات النظام مدعومةًَ بميليشيات إيرانية وغطاء جوي روسي كثيف تحاول، منذ عشرة أيام، تحقيق تقدّم برّي في جبهات ريفي حلب الجنوبي والغربي، بالتزامن مع تقدّمها في بلدات وقرى جنوب شرق إدلب، مع قصفٍ مستمر بمختلف أنواع الأسلحة على ريفي المحافظتين، ما أدّى إلى وقوع عشرات الضحايا المدنيين، وإضافةً لـ نزوح نحو 100 ألف مدني.

تلفزيون سوريا..

اترك رد