سيدة تركية لسوري أنقذها من تحت أنقاض الزلزال: لن أنساك ما دمت حية

أشادت مواطنة تركية ببطولة شاب سوري هرع لإنقاذها من تحت أنقاض منزلها الذي انهار بسبب الزلزال الذي ضرب مدينة إلازيغ شرق تركيا، مساء (الجمعة)، مؤكدة أنها لن تنسى فضله ما دامت على قيد الحياة.

وانتشر مقطع فيديو للسيدة التركية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أثناء خضوعها للعلاج بأحد مستشفيات الولاية، وهي تحكي بحرقة عن شاب سوري يُدعى محمود أنقذ حياتها.

وتقول السيدة في مقطع الفيديو: «في حين سقط على قدم زوجي باب خشبي، بقيت أنا محاصرة بين جدران المنزل المهدم جراء الزلزال». وأردفت – والدموع تنهمر من عينيها: «الشاب محمود، الذي أنقذ حياتي، هو من السوريين الذين نلومهم في كل شيء، لقد نقب بأصابعه الأنقاض إلى أن أخرجني من تحتها». وتابعت وفق ما نقلته وكالة «الأناضول» التركية: «لن أنسى ذلك الشاب ما دمت على قيد الحياة، وسأبحث عنه أينما كان بعد خروجي من المستشفى… محمود شاب مدني، وليس من طواقم الإنقاذ التابعة لآفاد (رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية)، ورغم ذلك نجح في إخراجي من تحت الأنقاض بأصابعه التي تمزقت من الحفر».

وعقب انتشار مقطع الفيديو بمواقع التواصل الاجتماعي، تصدر هاشتاغ (وسم) Suriyeli_Mahmut# أو (#محمود_السوري)، قائمة أعلى الوسوم تداولاً على موقع «تويتر» في تركيا.

وأثنى كثير من المواطنين الأتراك، وعلى رأسهم وزراء ومسؤولون، بشجاعة المواطن السوري الذي أقدم على إنقاذ السيدة التركية.

وضرب زلزال قوي بلغت شدّته 6.7 درجات مدينة إلازيغ التركية (الجمعة)، وتلته هزة قوية أمس (السبت)، وأودى بحياة 31 شخصاً على الأقل، وفق محصّلة مُحَدّثة اليوم (الأحد).

وكالات

اترك رد