ضحايا مدنيون بتفجير سيارة ملغّمة وسط مدينة اعزاز

قضى وجرح عدد مِن المدنيين، مساء اليوم الأحد، بتفجير سيارة ملغّمة وسط مدينة اعزاز (الحدودية مع تركيا) شمال حلب.

ونقل مراسل تلفزيون سوريا عن “مكتب اعزاز الإعلامي”، أن سيارة ملغّمة انفجرت أمام مطعم “القمّة” وقرب المحكمة “الشرعية” في مدينة اعزاز، وأدّت إلى مقتل مدني – في حصيلة أولية – وإصابة نحو 35 آخرين، تراوحت إصاباتهم بين الخفيفة والمتوسطة.

مِن جانبهم، أضاف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن التفجير أدّى إلى إصابة عشرات المدنيين، وأن حالة معظمهم خطيرة جدّاً، ما يرجّح زيادة أعداد الضحايا.

وأسفر التفجير أيضاً – حسب الناشطين – عن دمار شبه كامل للمطعم ومحطة الوقود ونحو 20 محلاً تجارياً، إضافةً لـ احتراق أكثر مِن ١٠ سيارات بشكل كامل في كراج المخيمات القريب، فضلاً عن دمار جزئي في محكمة اعزاز ومبنى مديرية الزراعة الواقعين قرب مكان التفجير.

وتعتبر المنطقة التي وقع فيها التفجير، منطقة حيوية ومكتظة بالمدنيين كونها تضم المحكمة والكراج ومبنى مديرية الزراعة ومحطة وقود خاصة، إضافةً لـ مطعم “بوابة المدينة” المزدحم بشكل عام.

يُشار إلى أنَّ مدينة اعزاز ومعظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتَي “درع الفرات، وغصن الزيتون” في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم “الدولة” وأخرى مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، ما تزال تشهد انفجار سيارات ودراجات نارية ملغمة، إضافةً إلى انفجار ألغام وعبوّات “ناسفة” مِن مخلفات “التنظيم وقسد”، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات نظام الأسد.

تلفزيون سوريا..

اترك رد