من داعش إلى النصرة.. محكمة فرنسية تقضي بحبس الجهادي مراد فارس

قضت محكمة في باريس بسجن الجهادي الفرنسي مراد فارس مدّة 22 عاماً بعد إدانته بتحريضه عشرات الشبان على السفر للقتال في سوريا وقيادته مجموعة مقاتلين ناطقين بالفرنسية في تنظيمات مدرجة على لوائح الإرهاب.

ونفى فارس، تهمة أنّه كان مجنّداً رئيسياً، في حين أقرّ بأنّه حرّض “بشكل غير مباشر” شباناً على السفر من خلال مقاطع فيديو دعائية، كما سهّل عبور أشخاصٍ إلى سوريا.

واعتبر محامي المتّهم أنّ موكّله لم يقم بغسيل دماغ للشبان الذين سافروا عن طريقه، وقال “لو لم يكن موجوداً لسافروا من دونه”. بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ووصل فارس إلى سوريا في تموز/ يوليو 2013، حيث شارك بأعمالٍ قتالية إلى جانب تنظيم “داعش” قبل أن يغادر التنظيم إلى كتيبة عمر ديابي ضمن تنظيم “جبهة النصرة” بحسب المدعية العامة.

وفرّ فارس من سوريا عام 2014، وسجن في فرنسا في أيلول/ سبتمبر من العام ذاته، دون أن يعبّر عن ندمه لما فعله في سوريا.
ووفقاً لوسائل إلعام فرنسية، فإنّ فارس البالغ من العمر 35 عاماً، فرنسي من أصول مغربية، حيث عاش طفولته في شرق فرنسا في عائلة متواضعة ولديه 6 أشقاء.

اترك رد